الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الوليمة

جزء التالي صفحة
السابق

باب الوليمة .

الوليمة : مشتقة من الولم ، وهو : الجمع ، لأن الزوجين يجتمعان ، قاله الأزهري ، [ ص: 328 ] وغيره ، وحكى ابن عبد البر ، عن ثعلب ، وغيره من أهل اللغة ، أن الوليمة : اسم لطعام العرس خاصة ، لا يقع على غيره . وقال بعض الفقهاء - من أصحابنا وغيرهم - الوليمة تقع على كل طعام لسرور حادث ، إلا أن استعمالها في طعام العرس أكثر ، وقول أهل اللغة أولى ، لأنهم أهل اللسان ، وأعرف لموضوعات اللغة ، هذا معنى ما حكي في " المغني " وقال صاحب " المستوعب " : وليمة الشيء : كماله وجمعه ، وسميت دعوة العرس وليمة ، لاجتماع الزوجين ، والله أعلم .

ويقال : أولم : إذا صنع وليمة . والأطعمة التي يدعى إليها الناس عشرة : الأول : الوليمة ، وقد ذكرت . والثاني : العذيرة ، والإعذار للختان . والثالث : الخرس ، ويقال له : الخرسية لطعام الولادة . والرابع : الوكيرة : وهي دعوة البناء . والخامس : النقيعة وهي الطعام لقدوم الغائب . والسادس : العقيقة ، وهي الذبح لأجل الولد . السابع : الحذاق وهو الطعام عند حذاق الصبي . الثامن : المأدبة ، وهي كل دعوة بسبب كانت أو غيره ، فهذه الثمانية ذكرها المصنف رحمه الله في " المغني " . التاسع : الوضيمة : وهي طعام المأتم نقله الجوهري عن الفراء . العاشر : التحفة : وهي طعام القادم ، ذكره أبو بكر بن العربي في " شرح الترمذي " .

" دعا الجفلى " .

دعوة الجفلى : أن يدعو عاما لا يخص بعضا ، فإن خص فهي دعوة النقرى . قال طرفة :


نحن في المشتاة ندعو الجفلى لا ترى الآدب منا ينتقر

.

" الآدب : صاحب المأدبة " .

" تعالوا " .

بفتح اللام : أمر من تعالى يتعالى .

" وسائر الدعوات " .

الدعوات : واحدها دعوى : مثلثة الدال ، وهي : طعام المدعو إليه ، والجمع بحسب المفرد ، فمن فتح الدال فتح العين معها في الجمع ، ومن كسرها ، سكن العين في الجمع ، ومن ضمها ، يجوز في العين الضم إتباعا ، والفتح والإسكان تخفيفا [ ص: 329 ]

" على وسادة " .

الوسادة ، بكسر الواو : المخدة . والجمع وسائد .

" والنثار " .

النثار ، بكسر النون : اسم مصدر من نثرت الشيء أنثره نثرا . فهو اسم مصدر مطلق على المنثور .

" بالدف " .

الدف : الذي تضرب به النساء ، بضم الدال ، وحكى أبو عبيدة عن بعضهم أن الفتح لغة ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث