الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب اللقيط

( باب اللقيط ) فعيل بمعنى مفعول كجريح وطريح شرعا ( طفل لا يعرف نسبه ولا رقه ، نبذ ) بالبناء للمجهول أي : طرح في شارع أو غيره ( أو ضل الطريق ) ما بين ولادته ( إلى سن التمييز ) فقط على الصحيح . قاله في الإنصاف ( وعند الأكثر : إلى البلوغ ) قال في الفائق : وهو المشهور قال الزركشي : هذا المذهب فإن نبذ أو ضل معروف النسب أو الرق فأخذه من يعرفه أو غيره فليس بلقيط ( والتقاطه فرض كفاية ) لقوله تعالى : { وتعاونوا على البر والتقوى } ; ولأن فيه إحياء نفسه . فكان واجبا كإطعامه إذا اضطر [ ص: 388 ] وإنجائه من نحو غرق . فإن تركه جميع من رآه أثموا

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث