الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


1459 (باب)

التالي السابق


أي: هذا باب، وأراد به الفصل، كما جرت به عادة المصنفين، يذكرون بابا، ثم يذكرون فيه: "فصل" أي: هذا فصل، وإنما يفعلون هكذا لتعلق المسألة المذكورة بما قبله، وهاهنا كذلك; لأنه ذكر فيه أنه صلى الله عليه وسلم صلى بالبطحاء بذي الحليفة، وهذا له تعلق بالإحرام من حيث إن الصلاة بركعتين عند إرادة الإحرام مستحبة.

وقال بعضهم -وقد ترجم عليه بعض الشارحين-: باب نزول البطحاء والصلاة بذي الحليفة.

(قلت): أراد "ببعض الشارحين" صاحب (التوضيح) وحكى قطب الدين الحلبي أنه في بعض النسخ، قال: وسقط في نسخة سماعنا لفظ "باب" وفي (شرح ابن بطال): الصلاة بذي الحليفة.


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث