الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ثانيا: الأسباب المعنوية لتخلف مسلمي اليوم علميا وتقنيا (1) غياب التطبيق الصحيح للإسلام نظاما شاملا للحياة، وقد أفقد هـذا الغياب المجتمعات الإسلامية دورها القيادي الذي يفرض عليها ضرورة السبق [ ص: 127 ] في كل اتجاه نافع – ومنها العلوم والتقنية – وأدى إلى تخلفها، ثم إلى تفتيتها وتشتيت إمكاناتها.

(2) غياب الفهم الصحيح لرسالة الإنسان في هـذه الحياة عند الكثيرين ممن يملكون تسيير دفة الأمور اليوم في العالم الإسلامي.

(3) غياب الشعور بالمعنى الحقيقي للأخوة الإسلامية وواجباتها، وفي غيابه برزت مختلف النعرات العرقية، والعصبيات الإقليمية والسياسية والمذهبية الضيقة التي ساعدت على تفتيت الأمة الإسلامية وتشتيت مختلف طاقاتها. ومن صور ذلك ما نراه اليوم من تناحر الأشقاء، وتنافرهم، واقتتالهم، واستعدائهم للآخرين ضد إخوانهم، ودورانهم في أفلاك غيرهم، وليست الحرب الإيرانية العراقية ببعيدة عن الأذهان، تلك الحرب التي استمرت لأكثر من ثمان سنوات، واستنزفت الطاقات والأموال، وأراقت الدماء، وأزهقت الأرواح، وأفنت آلاف المقاتلين الأشداء، والمدنيين الأبرياء، ودمرت اقتصاد بلدين مسلمين متجاورين تدميرا كاملا. ومن صوره أيضا ما نراه من أن بعض الجامعات الغنية في العالم الإسلامي المعاصر تؤثر البذخ، والإسراف على مديد العون لأخواتها اللواتي يكافحن من أجل البقاء، بل قد تؤثر جامعات الغرب والشرق عليهم في ذلك، وكثير جامعات العالم الإسلامي من حواليهم تحتضر أو تكاد!!

(4) الصراع الشديد بين دعاة التغريب – وأغلبهم ممن يرعاهم ويمدهم أعداء الإسلام في العالم الإسلامي المعاصر – ودعاة التأصيل (وهم كثرة ينقصها السلطان) ، مما أفقد مراكز الإعلام بصفة عامة ومراكز العلم ومعاهده – في أغلب الأحيان – وحدة الهدف والغاية والوسيلة.

(5) الشعور الداخلي عند كثير من المسلمين المعاصرين (قيادة وأفراد) بالانهزام والتخلف والضعف أمام التكتلات العالمية الكبرى، وبالعجز عن مسايرة تقدمها العلمي والتقني والإداري إلا بمساعدة هـذه التكتلات، وعن طريق الاستجداء منها، وذلك على الرغم من وضوح مخططات هـذه التكتلات لإبقاء [ ص: 128 ] دول العالم الإسلامي على ما هـي عليه من فقر ومن تخلف حتى يسهل قيادها واستغلال ثرواتها، وبيع فائض إنتاج الدول الصناعية عليها بأبخس الأسعار، وأعلى صور الربا على الديون، حتى ولو أدى ذلك إلى تضور أكثر من نصف سكان الأرض جوعا، ومعاناتهم من سوء التغذية ومن العديد من الأمراض الفتاكة.

(6) الهوة الساحقة التي تفصل قلة من المثقفين عن السواد الأعظم من الأميين وأشباه المتعلمين، وما يمكن أن يؤدي إليه ذلك من تثبيط للهمم، وإعاقة لعجلة التقدم، وتصدع في جسد الأمة، خاصة وأن الكثيرين من هـذه القلة المثقفة لا يرون أن من الواجب عليهم العمل على إخراج ذلك السواد الأعظم من أميته.

(7) غياب البيئة الصالحة للتقدم العلمي والتقني في ظل الاستبداد السياسي الذي يسود معظم دول العالم الإسلامي اليوم، تلك البيئة التي توفر حرية الفرد وتصون كرامة الإنسان، وتفرض حب العلم، وتحث على الاستزادة من المعرفة، وتكرم العلماء وتبجل رسالتهم، وتعمل على توفير أسباب العيش الكريم لهم، وتقاوم الجهل وتسعى جاهدة للقضاء عليه.

هذه الأسباب – مجتمعة أو متفرقة – كانت من وراء تخلف المسلمين المعاصرين علميا وتقنيا، ولقد استعرضت هـنا من قبيل تشخيص الداء بحثا عن الدواء، لا من قبيل تثبيط الهمم وإطفاء الحماس، فالأمة الإسلامية على الرغم من ذلك كله لا تزال تملك من القدرات البشرية والروحية ما يؤهلها لقيادة الإنسانية وإنقاذها من الهاوية التي تتردى فيها اليوم، خاصة وأن بيدها من نور الإسلام وهدى خاتم الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد – عليه أفضل الصلاة والسلام – ما يعينها على ذلك، وأن الدول الكبرى التي زادها التقدم العلمي والتقني ثراء ورفاهية وقوة، زادها اضمحلال الوازع الديني، وجفاف النبع الروحي، وفقدان الفهم الصحيح لرسالة الإنسان في هـذه الحياة.. زادها ذلك كله في نفس الوقت تحللا، وتفسخا، وانحطاطا، وتميعا، مما جعل [ ص: 129 ] مجتمعاتها تتآكل من داخلها على الرغم من إطار التقدم العلمي والتقني الذي تعيش فيه، وليس أدل على ذلك من فساد المجتمعات في الدول التي تقدمت علميا وتقنيا فسادا كبيرا، وانسلاخ أفرادها من ضوابط الدين: بعقائده، وعباداته، وأخلاقه، ومعاملاته، والزيادة المطردة لنوازع الشر فيهم، والميل إلى العنف في تصرفاتهم، وغلبة الأنانية الفردية، وحب الكسب المادي العاجل لديهم، ومن التناقض البين أن يتم ذلك كله وسط انفجار حقيقي للمعرفة، وتوسع ملحوظ في عملية التعليم، وتقدم مادي مطرد يسير جنبا إلى جنب مع زيادة مطردة في معدلات التحلل الأخلاقي، والعنف الجماعي، وحركات الرفض المختلفة، وانتشار الإدمان على المخدرات والخمور، والأمراض المستعصية والناتجة عن الخلل في السلوك، وحركات تسيب المرأة، وتفكك الأسرة، وما يؤدي إليه كل ذلك من الأمراض الاجتماعية، والأزمات النفسية التي تنتهي في كثير من الأحيان إلى فقدان العقل، أو القتل العمد أو الانتحار، ومعدلات ذلك كله لم تصل بعد في أي بلد من البلاد النامية ما وصلته في المجتمعات المتقدمة علميا وتقنيا واقتصاديا، على الرغم من وفرة الغذاء والكساء والخدمات الصحية والاجتماعية، والرعاية الحكومية للأفراد والجماعات فيها. [ ص: 130 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث