الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية التعامل مع الأب في إهانته وضربه لزوجه وبناته مع حرصه على الصلاة والعبادة
رقم الإستشارة: 259160

2015 0 345

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لقد سبق لي أن أرسلت لكم لكن دائماً كنت أتردد أن أطرح عليكم مشكلتي هذه؛ لأنكم قد لا تصدقونني، ولكن والله هي الحقيقة، فهي نادرة جداً، ولن أطيل عليكم.

المشكلة تكمن في أبي، أرجو من الله أن يسامحني على ما سأقول، لا أعرف كيف أبداً، فلربما لن أنتهي من الكلام، رغم أنه لم يتركنا وأنفق علينا المأكل والمشرب، إلا من ناحية التربية على الأخلاق والسلوك الحسن فلم يفعل معنا هذا، فنحن عائلة تتكون من (4) بنات وولدين، وأنا أتكلم بالنيابة عنهم.

أبي كان لا يحسن معاملتنا أبداً، وحتى أمي المسكينة التي صبرت لأجلنا كان يضربها ويشتمها ويضربنا نحن أيضاً ولا يهتم لدراستنا أو ماذا فعلنا في الامتحانات، تصور: لا يعرف حتى القسم الذي ندرس فيه! ويقول دائماً: ما دمت حيّاً فلن تعرفوا السكينة أبداً ولا راحة البال، ولن تنفعكم دراستكم في أي شيء، حيت يقول بأنه نادم أشد الندم لكونه تزوج وأنجب الأولاد! أنا لست بحاجة لهم! لن يجلبوا أي خير! فهو يحتقرنا ويقلل من شأننا أمام الناس حتى فقدنا الثقة في أنفسنا، وكان يضربنا من دون سبب، فقط لأن مزاجه عكر، والغريب في الأمر هو أنه يصلي ويقرأ القرآن ويصلي الفجر بدون انقطاع، ويقوم بالفرائض، ولكن كل هذا لأجل الناس لكي يقولوا: هو رجل مسكين مؤمن وصالح، حيث إنه حين يذهب إلى المسجد ليصلي يتخذه ذريعة ليراقب الناس، ويرى ماذا فعل فلان ويتكلم في الناس كثيراً، حتى إنه يحسد من رآه قد تحسنت ظروفه، يحسدهم لأبسط الأشياء، كذلك يتكلم في أعراض الناس وشرفهم رغم أنه يصلي ويعرف ما ينهى عنه الله ورسوله، لا يطبقه بتاتاً ولا يعمل به، فكل الصفات السيئة متوافرة فيه.

فنحن نكرهه كرهاً شديداً، فكل الناس تتحاشاه بعد أن تعرف حقيقته، فهو منافق له وجهان، حيث إنه تسبب في طلاق أخت أكبر مني، وأظنه مريض نفسياً؛ لأن هذا غير طبيعي ولا يعقل، ومن يصدق هذا، بل نحن نحسد على هذا الأب من طرف الناس، فهو لا يريد لنا زواجاً ولا منصباً مرموقاً ولا حياة سعيدة، والله لقد حيرنا معه، لا نعرف ماذا يريد منا أن نكون؟! نحن نخاف منه كثيراً ونضطر لأن نخفي عنه.

أنا الآن خائفة ماذا سيحصل إذا فكرت أن أعمل في المستقبل؟ كيف سأتعامل معه؟ أرشدوني من فضلكم، فقد ضاقت بنا الحيل، وأمي التي أجدها دائمة البكاء وأصبح صبرها ينفد فنحن نخاف على صحتها، دائماً ينكد علينا، لا نحس بأي عاطفة نحوه.

من يفهمنا؟ فهو يخلق لنا مشاكل كثيرة مع الناس؛ أعينوني أعانكم الله، ما ذنبنا نحن معه؟! حسبي الله ونعم الوكيل.

أعتذر عن الإطالة رغم ذلك، فالحديث طويل ولم أقل كل شيء، وشكراً.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم.
الأخت الفاضلة/ المهتدية بإذن الله حفظها الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فإنه ليسرنا أن نرحب بك في موقعك استشارات الشبكة الإسلامية، فأهلاً وسهلاً ومرحباً بك في موقعك، وكم يسعدنا اتصالك بنا في أي وقت وفي أي موضوع، ونسأله جل وعلا أن يصلح لكم والدكم وأن يعافيه من هذه الصفات السيئة، وأن يغفر له، وأن يتوب عليه.

وبخصوص ما ورد برسالتك: فالذي أتصوره أن والدك -غفر الله له- ضحية تربية غير سوية جعلته يتصرف هذه التصرفات المزعجة رغم أنه يصلي ويقرأ القرآن ويحافظ على هذه العبادات العظيمة، وهذا ومع الأسف الشديد يفعله كثير من المسلمين في جميع بلاد الإسلام، حيث نرى هذه التناقضات السلوكية بصورة متكررة وكأنها شيء طبيعي، وهذا كله بسبب التربية غير المتكاملة، ويبدو أن والدك كان حظه كبيراً منها، لذا أرى أنه ليس أمامكم إلا الصبر الجميل والمعاملة الحسنة، وعدم رد السيئة بالسيئة، والدعاء المستمر له بالصلاح والهداية إلى الخلق الحسن القويم.

وأما المستقبل فلا تشغلي بالك به الآن، فهو ما زال في علم الله، وأنت لا تدرين ماذا سيكون الحال فيه؟ المهم الآن.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك

لا توجد تعليقات حتى الآن

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق:

 
 

الأعلى تقيماً