كيفية الدعوة عن طريق الإنترنت - موقع الاستشارات - إسلام ويب
الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

كيفية الدعوة عن طريق الإنترنت
رقم الإستشارة: 270492

6905 0 611

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأحب رجال الدين والحمد لله، وأسأل الله أن أكون منهم، وأحب فعل الخير والدعوة عن طريق الإنترنت، وأرجو منكم مساعدتي في كيفية عمل ذلك.

أسأل الله أن يحفظكم، وأن يجمعنا في مستقر رحمته.

الإجابــة

بسم الله الرحمن الرحيم
الأخ الفاضل/ أبو فيصل حفظه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، وبعد:

فأحبك الله الذي أحببت فيه أهل الدعوة إلى دينه، وثبتنا الله وإياك على هدى نبيه، ومرحباً بك في موقعك وفي صحبة آباء وإخوان يشاركونك الهموم، ويلتمسون رضوان الحي القيوم.

وكم نحن سعداء بمن يفكرون في خدمة هذا الدين، ونسأل الله أن يكثر من أمثالك، وكم تمنينا أن يدرك من أنعم الله عليهم بالإسلام أن من واجبهم إيصاله إلى سائر الأنام، حتى يفوزوا برضوان الله والإكرام، وشرف للإنسان أن يقوم بمهمة رسل الله عليهم الصلاة والسلام.

ورغم أنه لم يظهر لنا مجال تخصصك، ولم نتعرف على المواهب التي وهبكم الوهاب، إلا أننا نقول: إن المسلم يستطيع أن يخدم دينه بما يلي:-

1- التمسك بالإسلام وتحويله إلى منهاج لحياته؛ ليكون قدوة لغيره، ودعاية لإسلامه بحسن سمته وكمال أخلاقه.

2- الاهتمام بإظهار جوانب الإشراق والجمال في شريعة الكبير المتعال.

3- بذل الأموال والطاقات في نصر ونشر شريعة رب الأرض والسموات.

4- إخلاص الدعاء لإخوانك المسلمين، والتضرع من أجل هداية العاصين.

5- نشر العلم الشرعي، وذلك بتوزيع المطويات والكتيبات والأشرطة النافعة.

6- إبلاغ الإسلام للعمالة الوافدة لديار الإسلام بلطف وأدب واحترام.

7- إنشاء موقع على الإنترنت يقوم بتوفير الخدمات العلمية والدعوية، ويبرز فتاوى العلماء، ويجمع ما تفرق في المواقع الأخرى.

8- التنبيه على المواقع المفيدة، وتحذير الناس من المواقع السيئة.

9- استخدام مجال تخصصك ومواهبك في خدمة الإسلام.

وهذه وصيتي لك بتقوى الله، ومرحباً بك في صحبة إخوانك وآبائك، وشكراً على تواصلك واهتمامك، ونسأل الله أن يهديك وييسر الهدى عليك.

وبالله التوفيق والسداد.

مواد ذات الصله

الاستشارات

الصوتيات

تعليقات الزوار

أضف تعليقك
  • ليبيا مرام

    شكرااااااااا

  • ليبيا مروه

    شكررررررررررررررا

عضوية الموقع

بحث عن استشارة

يمكنك البحث عن الاستشارة من خلال العديد من الاقتراحات



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: