الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضوابط جواز إجراء عملية تجميل لتكبير الثدي
رقم الفتوى: 117029

  • تاريخ النشر:الخميس 19 محرم 1430 هـ - 15-1-2009 م
  • التقييم:
16252 0 280

السؤال

أريد إجراء عملية تجميل لتكبير الثدي علما بأن صدري مثل الطفلة في الخامسة من عمرها بمعنى مسطح، ونفسيتي كثيرا تعبانة ولي من العمر ٢٥سنة؟

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعـد:

فما كان من عمليات التجميل لإزالة عيب مشوه للخلقة لا مانع منه شرعا إزالةً للضرر. ومن ذلك ما إذا خرج الأمر عن طوره المعتاد، وكان يسبب أذية أو تشويها أو مرضا، وما ذكرته السائلة الكريمة من هذا النوع، حيث تقول عن حالها إنها: مثل طفلة في الخامسة من عمرها. ولا شك أن هذا خارج عن المعتاد بصورة واضحة، وأنه يسبب أذية كبيرة وضيقا وحرجا. وهذا منفي في الشريعة الغراء، كما قال تعالى: وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ {الحج:78}.

فمع كون الأصل هو عدم جواز تغيير هيئة الأعضاء بالتصغير أو التكبير أو الزيادة أو النقصان، إلا أن ذلك إذا ما كان العضو في حدود الخلقة المعهودة، فإذا خرج عن ذلك استعملنا قاعدة: المشقة تجلب التيسير. وقاعدة: الضرر يزال .

 وقد ذكر الدكتور محمد عثمان شبير في كتابه أحكام جراحة التجميل في الفقه الإسلامي ضمن القواعد والضوابط المتعلقة بأحكام جراحة التجميل، قال: أن لا يكون فيها تغيير للخلقة الأصلية المعهودة، فلا يجوز تغيير هيئة عضو من الأعضاء بالتصغير أو التكبير، إذا كان ذلك العضو في حدود الخلقة المعهودة. فقيَّد عدم الجواز بكون العضو في حدود الخلقة المعهودة.

ويراعى في حال السائلة إجراؤها للعملية عن طريق امرأة مهما كان ذلك ممكنا، ثم لو أمكن تحصيل المطلوب عن طريق استعمال العقاقير والأعشاب والأدوية دون عملية جراحية فهو أولى.

 وقد سبق بيان ذلك في الفتاوى ذات الأرقام التالية: 35927، 43824، 44400.

ولمزيد الفائدة يمكن الاطلاع على الفتاوى ذات الأرقام التالية: 1509 ،21410 ، 1007 ، 24289.

والله أعلم. 

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: