الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حكم عملية إزالة خطوط البطن الناشئة من الحمل
رقم الفتوى: 232774

  • تاريخ النشر:الأحد 19 صفر 1435 هـ - 22-12-2013 م
  • التقييم:
6065 0 200

السؤال

هل تجوز إزالة الخطوط التي في البطن بسبب الحمل، مع العلم أنها مشوهة للبطن وتسبب لي الحرج أمام زوجي؟.

الإجابــة

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فما كان من عمليات جراحة التجميل لإزالة ضرر أو ألم أو عيب مشوه للخلقة تشويها مشينا، فلا حرج فيه، بخلاف ما كان منها طلبا للجمال وزيادة الحسن، فهذا لا يجوز، كما سبق بيانه في الفتاوى التالية أرقامها: 17718، 33999، 156371.

والذي نعلمه عن هذه الخطوط التي تكون في البطن بسبب الحمل والولادة، أنها لا تبلغ حد التشويه، ولذلك فلا يجوز إجراء هذه العملية، وراجعي الفتويين رقم: 35927، ورقم: 42891.

والله أعلم.

مواد ذات صلة

الفتاوى

المقالات

الصوتيات

المكتبة

عضوية الموقع

بحث عن فتوى

يمكنك البحث عن الفتوى من خلال البريد الإلكتروني



خيارات الكلمات :

مستوى التطابق: