الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من توفي فيها من الأعيان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وتوفي في هذه السنة

السائب بن يزيد بن سعيد بن ثمامة

وقد حج به أبوه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكان عمر السائب سبع سنين . رواه البخاري . فلهذا قال الواقدي : إنه ولد سنة ثلاث من الهجرة ، وتوفي في سنة إحدى وتسعين . وقال غيره : سنة ست . وقيل : ثمان وثمانين . والله أعلم .

سهل بن سعد الساعدي ، صحابي مدني جليل ، توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وله من العمر خمس عشرة سنة ، وكان ممن ختمه الحجاج في عنقه في سنة أربع وسبعين ، هو وأنس بن مالك ، وجابر بن عبد الله في يده; ليذلهم كيلا يسمع الناس من رأيهم . قال الواقدي : توفي سنة إحدى وتسعين [ ص: 435 ] عن مائة سنة ، وهو آخر من مات في المدينة من الصحابة . قال محمد بن سعد : ليس في هذا خلاف . وقد قال البخاري وغيره : إنه توفي سنة ثمان وثمانين . والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث