الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تقويم الأشياء بين الشركاء بقيمة عدل

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

2359 باب تقويم الأشياء بين الشركاء بقيمة عدل

التالي السابق


أي : هذا باب في بيان حكم تقويم الأشياء نحو الأمتعة والعروض بين الشركاء حال كون التقويم بقيمة عدل ، وحكمه أنه يجوز بلا خلاف ، وإنما الخلاف في قسمتها بغير تقويم ، فأجازه الأكثرون إذا كان على سبيل التراضي ، ومنعه الشافعي .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث