الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب زكاة المعدن

جزء التالي صفحة
السابق

ولا شيء فيما يخرج من البحر من لؤلؤ وعنبر وغيرهما ، نص عليه ، اختاره الخرقي وأبو بكر والشيخ وغيرهم ( و ) وعنه : فيه الزكاة كالمعدن ، نصره القاضي وأصحابه ، وقيل : غير حيوان ، جزم به بعضهم ، كصيد البر ، ونص أحمد التسوية ، ومثله في الهداية والمستوعب والمحرر وغيرهما بالمسك والسمك ، فيكون المسك من البحري ، وذكر أبو يعلى الصغير أنه يرى فيه الزكاة ، كذا [ قال ، وظاهر كلامهم على هذا ، وكذا ] ذكر القاضي في الخلاف ، يؤيده من كلام أحمد أن في الخلاف بعد ذكر الروايتين قال : وكذلك السمك والمسك ، نص عليه في رواية الميموني وقال : كان الحسن يقول : في المسك إذا أصابه صاحبه الزكاة ، شبهه بالسمك إذا صاده وصار في يده منه مائتا درهم ، وما أشبهه به ، وظاهر كلامهم على هذا لا زكاة فيه ولعله أولى ، وسبق في الفصل في إزالة النجاسة ، ولو كان ما خرج من لؤلؤ وعنبر ونحوه مملوكا فيتوجه ، كمن أخذ دابة بمضيعة عجزا [ ( و م ) والله أعلم ] .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث