الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وممن توفي فيها من الأعيان :

محمد بن عبد الملك بن إبراهيم بن أحمد أبو الحسن بن أبي الفضل الهمذاني الفرضي ، صاحب " التاريخ " من بيت الحديث والأئمة ، وذكر ابن الجوزي عن شيخه عبد الوهاب أنه طعن فيه . توفي فجأة في شوال من هذه السنة ، ودفن إلى جانب ابن سريج .

فاطمة بنت الحسين بن الحسن بن فضلويه ،

سمعت الخطيب وابن المسلمة وغيرهما ، وكانت واعظة لها رباط تجتمع فيه الزاهدات ، وقد سمع عليها ابن الجوزي " مسند الشافعي " وغيره .

أبو محمد عبد الله بن محمد بن السيد

البطليوسي
ثم البلنسي [ ص: 277 ] صاحب المصنفات في اللغة وغيرها ، جمع " المثلث " في مجلدين ، وزاد فيه على قطرب شيئا كثيرا جدا ، وله " شرح سقط الزند " لأبي العلاء أحسن من شرح المصنف ، وله " شرح أدب الكاتب " لابن قتيبة ، ومن شعره الذي أورده القاضي ابن خلكان قوله :


أخو العلم حي خالد بعد موته وأوصاله تحت التراب رميم     وذو الجهل ميت وهو ماش على الثرى
يظن من الأحياء وهو عديم

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث