الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


وممن توفي فيها من الأعيان :

محمد بن ناصر

ابن محمد بن علي بن عمر الحافظ ، أبو الفضل البغدادي . ولد ليلة النصف من شعبان سنة سبع وستين وأربعمائة ، وسمع الكثير ، وتفرد بمشايخ ، وكان حافظا ، ضابطا ، مكثرا ، من أهل السنة ، كثير الذكر ، سريع الدمعة . وقد تخرج به جماعة ; منهم الشيخ أبو الفرج ابن الجوزي ، سمع بقراءته " مسند الإمام أحمد " ، وغيره من الكتب الكبار ، وكان يثني عليه كثيرا ، وقد رد على أبي سعد السمعاني في قوله في محمد بن ناصر : يحب أن يقع في الناس . قال ابن الجوزي : والكلام في الجرح والتعديل ليس من هذا القبيل ، وإنما ابن السمعاني يحب أن يتعصب على أصحاب الإمام أحمد نعوذ [ ص: 375 ] بالله من سوء القصد والتعصب . وكانت وفاة محمد بن ناصر ليلة الثلاثاء الثامن عشر من شعبان من هذه السنة ، عن ثلاث وثمانين سنة ، وصلي عليه مرات ، ودفن بباب حرب ، رحمه الله .

مجلي بن جميع بن نجا ، أبو المعالي المخزومي الأرسوفي

ثم المصري قاضيها ، الفقيه الشافعي ، مصنف " الذخائر " في المذهب ، وفيها غرائب كثيرة ، وهي من الكتب المفيدة ، رحمه الله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث