الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

مسألة

قال الكرماني : في الرؤيا ثمانية أقسام ، سبعة لا تعبر ، وواحد يعبر فقط ، فالسبعة ما نشأ عن الأخلاط الأربعة الغالبة على الرائي ، فمن عليه الدم رأى اللون الأحمر والحلاوات ، وأنواع الطرب ; أو الصفراء رأى الجدور ، والألوان الصفر والمرارة ; أو البلغم رأى المياه ، والألوان البيض والبرد ، أو السوداء رأى الألوان السود والمخاوف والطعوم الحامضة ، ويعرف ذلك بالأدلة الطبية الدالة على غلبة ذلك الخلط على ذلك الرأي ، الخامس : ما هو من حديث النفس ، ويعلم ذلك بجولانه في النفس في اليقظة ، السادس : ما هو من الشيطان ، ويعرف بكونه يأمر بمنكر ، أو بمعروف يؤدي إلى منكر ، كما إذا أمره بالتطوع بالحج ( فيضيع عائلته أو أبواه ) والسابع : ما كان احتلاما .

والذي يعبر هو ما ينقله ملك الرؤيا من اللوح المحفوظ ، فإن الله تعالى أمره أن ينقل لكل أحد أمور دنياه وأخراه علمه من علمه ، وجهله من جهله من اللوح المحفوظ ، كذلك قاله الكرماني .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث