الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل

ثم أورد البيهقي قصة فارس والروم ونزول قوله تعالى : الم غلبت الروم في أدنى الأرض وهم من بعد غلبهم سيغلبون في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم [ الروم : 1 - 5 ] ثم روى من طريق سفيان الثوري عن حبيب بن أبي عمرة عن سعيد بن جبير عن ابن عباس قال : كان المسلمون يحبون أن يظهر الروم على فارس ; لأنهم أهل كتاب ، وكان المشركون يحبون أن تظهر [ ص: 268 ] فارس على الروم ; لأنهم أهل أوثان ، فذكر ذلك المسلمون لأبي بكر فذكره أبو بكر للنبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : " أما إنهم سيظهرون " . فذكر أبو بكر ذلك للمشركين ، فقالوا : اجعل بيننا وبينك أجلا ، إن ظهروا كان لك كذا وكذا ، وإن ظهرنا كان لنا كذا وكذا . فذكر ذلك أبو بكر للنبي - صلى الله عليه وسلم - فقال : " ألا جعلته أراه قال دون العشر " . قال : فظهرت الروم بعد ذلك

وقد أوردنا طرق هذا الحديث في " التفسير " ، وذكرنا أن المباحث أي المراهن لأبي بكر أمية بن خلف وأن الرهن كان على خمس قلائص ، وأنه كان إلى مدة فزاد فيها الصديق عن أمر رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وفي الرهن ، وأن غلبة الروم على فارس كان يوم بدر ، أو كان يوم الحديبية . فالله أعلم .

ثم روى من طريق الوليد بن مسلم حدثنا أسيد الكلابي أنه سمع العلاء بن الزبير الكلابي يحدث عن أبيه ، قال : رأيت غلبة فارس الروم ، ثم رأيت غلبة الروم فارس ، ثم رأيت غلبة المسلمين فارس والروم ، وظهورهم على الشام والعراق ، كل ذلك في خمس عشرة سنة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث