الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ذكر حمده وشكره لربه سبحانه وتعالى

[ ص: 276 ] ذكر شيء من أخبار نوح نفسه عليه الصلاة والسلام

قال الله تعالى : إنه كان عبدا شكورا [ الإسراء : 3 ] . قيل : إنه كان يحمد الله على طعامه ، وشرابه ، ولباسه ، وشأنه كله . وقال الإمام أحمد : حدثنا أبو أسامة ، حدثنا زكريا بن أبي زائدة ، عن سعيد بن أبي بردة ، عن أنس بن مالك قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها ، أو يشرب الشربة فيحمده عليها . وكذا رواه مسلم ، والترمذي ، والنسائي من حديث أبي أسامة . والظاهر أن الشكور هو الذي يعمل بجميع الطاعات القلبية والقولية والعملية ، فإن الشكر يكون بهذا وبهذا ، كما قال الشاعر :


أفادتكم النعماء مني ثلاثة يدي ولساني والضمير المحجبا



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث