الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة من الإيلاء

25495 - قال مالك : من حلف لامرأته أن لا يطأها حتى تفطم ولدها ، فإن ذلك لا يكون إيلاء .

وقد بلغني أن علي بن أبي طالب سئل عن ذلك ، فلم يره إيلاء .

التالي السابق


25496 - قال أبو عمر : ذكر عبد الرزاق ، عن معمر أنه بلغه ذلك عن علي بن أبي طالب ، قال : وأخبرنا ابن جريج ، قال : أخبرني عمرو بن دينار ، أن سعيد بن جبير ، أخبره قال : بلغني أن علي بن أبي طالب قال له رجل : حلفت ألا أمس امرأتي سنتين ، فأمره فاعتزلها ، فقال له الرجل : إنما ذلك من أجل أنها ترضع ، فخلى بينه وبينها .

25497 - قال أبو عمر : هذا ليس بمضار ; لأنه أراد إصلاح ولده ، وقد هم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينهى عن الغيلة ; لما علم أن العرب تعتقد أنه فساد للولد ، ثم تركها توكلا على الله تعالى ، إذ بلغه أن فارس والروم يفعلون ذلك ، فلا يضر أولادهم .

25498 - ومعلوم أن من سبق إلى نفسه مثل ذلك ، وقصد انتفاع ولده ، [ ص: 108 ] وصلاحه ، وأنه ليس بمضار لزوجته .

25499 - والغيلة : وطء الرجل امرأته في حال الرضاع .

25500 - واختلف الفقهاء في هذه المسألة :

25501 - فقال مالك : من قال لامرأته : والله لا أقربك حتى تعطي ولدك ، لم يكن مؤليا ; لأن هذا ليس على وجه الضرر ، وإنما أراد إصلاح ولده .

25502 - وهو قول الأوزاعي .

25503 - وبه قال أبو عبيد .

25504 - وقال الشافعي : من قال : لا أقربك حتى تفطمي ولدك فإن مضت أربعة أشهر قبل أن يكون شيء مما حلف عليه كان مؤليا .

25505 - وقال في موضع آخر : لا يكون مؤليا ; لأنها قد تفطمه قبل الأربعة الأشهر ، إلا أن يريد أكثر من أربعة أشهر .

25506 - واختاره المزني .

25507 - وقال أبو حنيفة ، وأبو يوسف ، ومحمد : إن بقي بينه ، وبين مدة الفطام أربعة أشهر ، فهو مؤل .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث