الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل


والفاطميون قليلو العده لكنهم مد لهم في المده     فملكوا بضعا وستين سنه
من بعد مائتين وكانت كالسنه     والعدة اربع عشرة المهدي
والقائم المنصور والمعدي     أعني به المعز باني القاهره
ثم العزيز الحاكم الكوافره     والظاهر المستنصر المستعلي
والآمر الحافظ سوء الفعل     والظافر الفائز ثم العاضد
آخرهم وما لهذا جاحد     أهلك بعد البضع والستينا
من قبلها خمسمائة سنينا     وقد رقمت العمر فوق الاسم
ومدة الدولة تحت الرسم     وقد بسطنا ذاك فيما سلفا
وأصلهم يهود ما هم شرفا      [ ص: 375 ] بذاك أفتى السادة الأئمه
أنصار دين الله من ذي الأمه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث