الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب أجر من قضى بالحكمة لقوله تعالى ومن لم يحكم بما أنزل الله فأولئك هم الفاسقون

6722 5 - حدثنا شهاب بن عباد، حدثنا إبراهيم بن حميد، عن إسماعيل، عن قيس ، عن عبد الله قال: قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم-: لا حسد إلا في اثنتين؛ رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق، وآخر آتاه الله حكمة فهو يقضي بها ويعلمها.

التالي السابق


مطابقته للترجمة في قوله: " آتاه الله حكمة فهو يقضي بها ".

وشهاب بن عباد - بفتح العين المهملة وتشديد الباء الموحدة - العبدي الكوفي ، وهو شيخ مسلم أيضا. وإبراهيم بن حميد الرؤاسي : بضم الراء وتخفيف الهمزة وبالسين المهملة، وإسماعيل [ ص: 224 ] ابن أبي خالد ، وقيس هو ابن أبي حازم ، وعبد الله هو ابن مسعود .

والحديث مضى في العلم، عن الحميدي ، عن سفيان بن عيينة ، وفي الزكاة عن محمد بن المثنى ، وسيأتي في الاعتصام أيضا، عن شهاب المذكور. ومضى الكلام فيه.

قوله: " إلا في اثنتين " أي خصلتين.

قوله: " رجل " قال بعضهم: رجل بالجر وسكت عليه، ولم يبين وجهه، وبينا وجهه في كتاب العلم، ووجه الرفع والنصب أيضا.

قوله: " آتاه الله " أي أعطاه الله.

قوله: " على هلكته " بالمفتوحات أي: على هلاكه.

قوله: " وآخر " أي: ورجل آخر.

قوله: " حكمة " أي علما وافيا، والمراد به علم الدين، قاله الكرماني . وقيل: القرآن، وبسطنا الكلام فيه في العلم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث