الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


6772 55 - حدثنا محمد، أخبرنا عبدة، حدثنا هشام بن عروة، عن أبيه، عن أبي حميد الساعدي أن النبي -صلى الله عليه وسلم- استعمل ابن الأتبية على صدقات بني سليم، فلما جاء إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- وحاسبه قال: هذا الذي لكم، وهذه هدية أهديت لي. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: فهلا جلست في بيت أبيك وبيت أمك حتى تأتيك هديتك إن كنت صادقا! ثم قام رسول الله -صلى الله عليه وسلم- فخطب الناس وحمد الله وأثنى عليه، ثم قال: أما بعد، فإني أستعمل رجالا منكم على أمور مما ولاني الله فيأتي أحدكم فيقول: هذا لكم وهذه هدية أهديت لي! فهلا جلس في بيت أبيه وبيت أمه حتى تأتيه هديته إن كان صادقا! فوالله لا يأخذ أحدكم منها شيئا - قال هشام: بغير حقه - إلا جاء الله يحمله يوم القيامة، ألا فلا أعرفن ما جاء الله رجل ببعير له رغاء أو ببقرة لها خوار أو شاة تيعر. ثم رفع يديه حتى رأيت بياض إبطيه: ألا هل بلغت.

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة.

ومحمد هو ابن سلام ، وعبدة هو ابن سليمان .

والحديث مضى عن قريب في باب هدايا العمال، ومضى الكلام فيه مستوفى.

قوله: ( ابن الأتبية ) بضم الهمزة وسكون التاء المثناة من فوق، ويقال: " ابن اللتبية " باللام بدل الهمزة، واسمه عبد الله .

قوله: (فهلا جلس) ، هكذا رواية الكشميهني في الموضعين، وفي رواية غيره: " ألا "، وهما بمعنى.

قوله: (فلا أعرفن) بلفظ النهي، ويروى: " فلأعرفن "، واللام جواب القسم.

قوله: (ما جاء الله) ؛ أي: مجيئه ربه، وكلمة: " ما " مصدرية أو موصوفة؛ أي: رجل جاء الله.

قوله: (رجل ببعير) ؛ أي: يجيء رجل ببعير، أو هو خبر مبتدأ، أي: هو رجل.

قوله: (تيعر) بكسر العين المهملة وفتحها، من [ ص: 269 ] اليعارة وهو صوت الغنم.

قوله: (ألا) كلمة تنبيه وحث على ما يجيء بعدها.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث