الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ذكر أمور لا تقوم الساعة حتى تكون ، منها ما قد وقع ، ومنها ما لم يقع بعد

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 270 ] باب ذكر أمور لا تقوم الساعة حتى تكون ، منها ما قد وقع ، ومنها ما لم يقع بعد

قد تقدم من ذلك شيء كثير ، ولنذكر أشياء أخر من ذلك ، وإيراد شيء من أشراط الساعة ، وما يدل على اقترابها ، وبالله المستعان .

تقدم ما رواه البخاري عن أبي اليمان ، عن شعيب ، عن أبي الزناد ، عن الأعرج ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " لا تقوم الساعة حتى يتطاول الناس في البنيان . ولا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان ، يكون بينهما مقتلة عظيمة ، دعواهما واحدة . ولا تقوم الساعة حتى يقبض العلم ، وتكثر الزلازل ، ويتقارب الزمان ، وتكثر الفتن ، ويكثر الهرج . ولا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين ، كلهم يزعم أنه رسول الله . ولا تقوم الساعة حتى يمر الرجل بقبر الرجل فيقول : ليتني مكانك . ولا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها ، فإذا طلعت ورآها الناس آمنوا أجمعون ، وذلك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا [ الأنعام : 158 ] ولا تقوم الساعة حتى يكثر فيكم المال ، حتى يهم رب المال من يقبله منه " ، ورواه مسلم من وجه آخر عن أبي هريرة .

وتقدم الحديث عن أبي هريرة ، وبريدة ، وأبي بكرة ، رضي الله عنهم ، [ ص: 271 ] وغيرهم : " لا تقوم الساعة حتى تقاتلوا الترك عراض الوجوه ، ذلف الأنوف ، كأن وجوههم المجان المطرقة ، ينتعلون الشعر " الحديث . وهم بنو قنطوراء ، وهي جارية الخليل ، عليه الصلاة والسلام .

وفي " الصحيحين " من حديث شعبة ، عن قتادة ، عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إن من أشراط الساعة أن يقل العلم ويظهر الجهل والزنى ، وتشرب الخمر ، ويقل الرجال ، ويكثر النساء حتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد " .

وروى سفيان الثوري ، عن سهيل ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " لا تذهب الأيام والليالي حتى تعود أرض العرب مروجا وأنهارا ، أو حتى يحسر الفرات عن جبل من ذهب ، فيقتتلون عليه ، فيقتل من كل مائة تسعة وتسعون ، وينجو واحد " . وأخرجه مسلم من وجه آخر عن سهيل . وروى البخاري ، عن أبي اليمان ، عن شعيب ، وأخرج مسلم من حديث معمر ، كلاهما عن الزهري ، عن سعيد ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تقوم الساعة حتى تضطرب أليات نساء دوس حول ذي الخلصة " . طاغية دوس التي كانوا يعبدون في الجاهلية .

وفي " صحيح مسلم " ، من حديث الأسود بن العلاء ، عن أبي سلمة ، عن [ ص: 272 ] عائشة ، قالت : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا يذهب الليل والنهار ، حتى تعبد اللات والعزى " فقلت : يا رسول الله ، إن كنت لأظن حين أنزل الله : هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون [ التوبة : 33 ] أن ذلك تاما . فقال : " إنه سيكون من ذلك ما شاء الله ، ثم يبعث الله ريحا طيبة ، فتوفى كل من كان في قلبه مثقال حبة خردل من إيمان ، فيبقى من لا خير فيه ، فيرجعون إلى دين آبائهم " .

وفى جزء الأنصاري ، عن حميد ، عن أنس ، أن عبد الله بن سلام سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم : ما أول أشراط الساعة؟ قال : " نار تحشر الناس من المشرق إلى المغرب " الحديث بتمامه . ورواه البخاري من حديث حميد ، عن أنس . وفي حديث أبي زرعة ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يوما بارزا للناس ، إذ أتاه أعرابي ، فسأله عن الإيمان ، فذكر الحديث إلى أن قال : يا رسول الله ، فمتى الساعة؟ فقال : " ما المسئول عنها بأعلم من السائل ، ولكن سأحدثك عن أشراطها؟ إذا ولدت الأمة ربتها ، فذاك من أشراطها ، وإذا كان الحفاة العراة رءوس الناس ، فذاك من أشراطها ، في خمس لا يعلمهن إلا الله " . ثم قرأ : إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير [ لقمان : 34 ] . ثم انصرف الرجل ، فقال : " ردوه علي " . فلم يروا شيئا ، فقال : " هذا جبريل جاء ليعلم الناس دينهم " . أخرجاه في " الصحيحين " .

[ ص: 273 ] وعند مسلم عن عمر بن الخطاب نحو هذا بأبسط منه .

فقوله عليه السلام : " أن تلد الأمة ربتها " . يعني به أن الإماء يكن في آخر الزمان هن المشار إليهن بالحشمة ، تكون الأمة تحت الرجل الكبير دون غيرها من الحرائر ، ولذلك قرن ذلك بقوله : " وأن ترى الحفاة العراة العالة يتطاولون في البنيان " . يعني بذلك أنهم يكونون رءوس الناس ، قد كثرت أموالهم ، وامتدت وجاهتهم ، فليس لهم دأب ولا همة إلا التطاول في البناء ، وهذا كما في الحديث المتقدم : " لا تقوم الساعة حتى يكون أحظى الناس بالدنيا لكع ابن لكع " . وفى الحديث الآخر : " لا تقوم الساعة حتى يسود كل قبيلة رذالها " وفي الحديث الآخر : " إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة . ومن فسر هذا بكثرة السراري لكثرة الفتوحات ، فقد كان هذا في صدر هذه الأمة كثيرا جدا ، وليس هذا بهذه الصفة من أشراط الساعة المتاخمة لوقتها ، والله أعلم .

وقال البيهقي في كتاب " البعث والنشور " : أخبرنا أبو عبد الله الحافظ ، وأبو زكريا بن أبي إسحاق ، قالا : حدثنا عبد الباقي بن قانع الحافظ ، حدثنا [ ص: 274 ] عبد الوارث بن إبراهيم العسكري ، حدثنا سيف بن مسكين ، حدثنا المبارك بن فضالة ، عن الحسن ، قال : قال عتي : خرجت في طلب العلم ، فقدمت الكوفة فإذا أنا بعبد الله بن مسعود ، فقلت : يا أبا عبد الرحمن ، هل للساعة من علم تعرف به؟ فقال : سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك ، فقال : " إن من أشراط الساعة أن يكون الولد غيظا ، والمطر قيظا ، وتفيض الأشرار فيضا ، وتغيض الأخيار غيضا ويصدق الكاذب ، ويكذب الصادق ، ويؤتمن الخائن ، ويخون الأمين ، ويسود كل قبيلة منافقوها ، وكل سوق فجارها ، وتزخرف المحاريب ، وتخرب القلوب ، ويكتفي الرجال بالرجال ، والنساء بالنساء ، ويخرب عمران الدنيا ، ويعمر خرابها ، وتظهر الفتنة وأكل الربا ، وتظهر المعازف والكبور وشرب الخمر ، وتكثر الشرط والغمازون والهمازون " . ثم قال البيهقي : هذا إسناد فيه ضعف ، إلا أن أكثر ألفاظه قد رويت بأسانيد أخر متفرقة .

قلت : قد تقدم في أول هذا الكتاب فصل فيه ما يقع من الشرور في آخر الزمان ، وفيه شواهد كثيرة لهذا الحديث . وفي " صحيح البخاري " من حديث عطاء بن يسار ، عن أبي هريرة ، أن أعرابيا سأل رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقال : متى الساعة؟ فقال : " إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة " . قال : يا رسول الله ، [ ص: 275 ] وكيف إضاعتها؟ فقال : " إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا محمد بن جعفر ، حدثنا شعبة ، عن واصل ، عن أبي وائل ، عن عبد الله . قال : وأحسبه رفعه إلى النبي صلى الله عليه وسلم قال : " بين يدي الساعة أيام الهرج ، أيام يزول فيها العلم ، ويظهر فيها الجهل " . فقال أبو موسى : الهرج بلسان الحبش : القتل .

وروى الإمام أحمد ، عن أبي اليمان ، عن شعيب ، عن عبد الله بن أبي حسين ، عن شهر ، عن أبي سعيد ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " لا تقوم الساعة حتى يخرج الرجل من أهله ، فيخبره نعله ، أو سوطه ، أو عصاه ، بما أحدث أهله بعده " .

وروى أيضا عن يزيد بن هارون ، عن القاسم بن الفضل الحداني ، عن أبي نضرة ، عن أبي سعيد ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " والذي نفسي بيده ، لا تقوم الساعة حتى يكلم السباع الإنس ، ويكلم الرجل عذبة سوطه ، وشراك نعله ، ويخبره فخذه بما أحدث أهله بعده " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا عفان ، حدثنا حماد ، هو ابن سلمة ، عن [ ص: 276 ] ثابت ، عن أنس ، قال : كنا نتحدث أنه لا تقوم الساعة حتى تمطر السماء ، ولا تنبت الأرض ، وحتى يكون لخمسين امرأة القيم الواحد ، وحتى إن المرأة لتمر بالبعل ، فينظر إليها فيقول : لقد كان لهذه مرة رجل . قال أحمد : ذكره حماد مرة هكذا ، وقد ذكره عن ثابت ، عن أنس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم لا يشك فيه ، وقد قال أيضا : عن أنس ، عن النبي صلى الله عليه وسلم فيما يحسب . إسناده جيد ، ولم يخرجوه من هذا الوجه .

وقال الإمام أحمد : حدثنا هشيم ، حدثنا شعبة ، عن قتادة ، عن أنس بن مالك يرفع الحديث ، قال : " لا تقوم الساعة حتى يرفع العلم ، ويظهر الجهل ، ويقل الرجال ، ويكثر النساء ، حتى يكون قيم خمسين امرأة رجل واحد " تقدم له شاهد في " الصحيح " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق ، حدثنا معمر ، عن الزهري ، أخبرني أنس بن مالك أن رسول الله صلى الله عليه وسلم خرج حين زاغت الشمس ، فصلى الظهر ، فلما سلم قام على المنبر ، فذكر الساعة ، وذكر أن بين يديها أمورا عظاما . وذكر تمام الحديث .

وقال الإمام أحمد : حدثنا هاشم وأبو كامل ، قالا : حدثنا زهير ، [ ص: 277 ] حدثنا سهيل بن أبي صالح ، عن أبيه ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تقوم الساعة حتى يتقارب الزمان ، فتكون السنة كالشهر ، ويكون الشهر كالجمعة ، وتكون الجمعة كاليوم ، ويكون اليوم كالساعة ، وتكون الساعة كاحتراق السعفة " والسعفة : الخوصة ، زعم سهيل . وهذا الإسناد على شرط مسلم .

وقال أحمد : حدثنا محمد بن عبد الله ، حدثنا كامل ، عن أبي صالح ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لن تذهب الدنيا حتى تصير للكع ابن لكع " . إسناد جيد قوي .

وقال أحمد : حدثنا يونس وسريج ، قالا : حدثنا فليح ، عن سعيد بن عبيد بن السباق ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " قبل الساعة سنون خداعة ، يكذب فيها الصادق ، ويصدق فيها الكاذب ، ويخون فيها الأمين ، ويؤتمن فيها الخائن ، وينطق فيها الرويبضة " . قال سريج : وينظر فيها للرويبضة " . وهذا إسناد جيد ، ولم يخرجوه من هذا الوجه .

[ ص: 278 ] وقال أحمد : حدثنا هوذة ، حدثنا عوف ، عن شهر بن حوشب ، عن أبي هريرة ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن من أشراط الساعة أن يرى رعاة الشاء رءوس الناس ، وأن يرى الحفاة العراة الجوع يتبارون في البناء ، وأن تلد الأمة ربها أو ربتها " . وهذا إسناد حسن ، ولم يخرجوه من هذا الوجه .

وقال أحمد : حدثنا عمار بن محمد ، عن الصلت بن قويد ، عن أبي هريرة قال : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " لا تقوم الساعة حتى لا تنطح ذات قرن جماء " تفرد به أحمد ، ولا بأس بإسناده .

وقال أحمد : حدثنا يحيى ، عن ابن عجلان ، قال : سمعت أبي يحدث عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تقوم الساعة حتى يقبض العلم ، ويظهر الجهل ، ويكثر الهرج " قيل : وما الهرج؟ قال : " القتل " . تفرد به أحمد ، وهو على شرط مسلم .

وقال أحمد : حدثنا عبد الرزاق ، أنا معمر ، عن همام ، عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تقوم الساعة حتى يكثر فيكم المال فيفيض ، حتى يهم رب المال من يقبل منه صدقة ماله ، ويقبض العلم ، ويقترب الزمان ، وتظهر [ ص: 279 ] الفتن ، ويكثر الهرج " . قالوا : الهرج أيما هو يا رسول الله؟ قال : " القتل ، القتل " .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تقوم الساعة حتى تقتتل فئتان عظيمتان ، دعواهما واحدة ، ويكون بينهما مقتلة عظيمة " .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تقوم الساعة حتى يبعث دجالون كذابون قريب من ثلاثين ، كلهم يزعم أنه رسول الله " .

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها ، فإذا طلعت ورآها الناس آمنوا أجمعون ، وذك حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا [ الأنعام : 158 ] " . وهذا ثابت في " الصحيح " .

وقال الحافظ أبو بكر البزار : حدثنا أحمد بن محمد ، حدثنا القاسم بن الحكم ، عن سليمان بن داود اليمامي ، عن يحيى بن أبي كثير ، عن أبي سلمة ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " والذي بعثني بالحق لا تنقضي [ ص: 280 ] هذه الدنيا حتى يقع بهم الخسف ، والقذف ، والمسخ " . قالوا : ومتى ذلك يا رسول الله؟ قال : " إذا رأيت النساء ركبن السروج ، وكثرت القينات ، وفشت شهادة الزور ، واستغنى الرجال بالرجال ، والنساء بالنساء " .

وروى الطبراني من حديث كثير بن مرة ، عن عبد الله بن عمر ، أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن من أشراط الساعة أن تعزب العقول ، وتنقص الأحلام " .

وقال الإمام أحمد : حدثنا أبو أحمد الزبيري ، حدثنا بشير بن سلمان ، وهو أبو إسماعيل ، عن سيار أبي الحكم ، عن طارق بن شهاب ، قال : كنا عند عبد الله بن مسعود جلوسا ، فجاء رجل ، فقال : قد أقيمت الصلاة . فقام ، وقمنا معه ، فلما دخلنا المسجد رأينا الناس ركوعا في مقدم المسجد ، فكبر وركع وركعنا ، ثم مشينا ، وصنعنا مثل الذي صنع ، فمر رجل يسرع ، فقال : عليك السلام يا أبا عبد الرحمن . فقال : صدق الله ورسوله . فلما صلينا ورجعنا دخل إلى أهله ، وجلسنا ، فقال بعضنا لبعض : أما سمعتم رده على الرجل ، صدق الله ورسوله أو قال وبلغت [ ص: 281 ] رسله؟ أيكم يسأله؟ فقال طارق : أنا أسأله . فسأله حين خرج ، فذكر عن النبي صلى الله عليه وسلم : " إن بين يدي الساعة تسليم الخاصة ، وفشو التجارة حتى تعين المرأة زوجها على التجارة ، وقطع الأرحام ، وشهادة الزور ، وكتمان شهادة الحق ، وظهور القلم " .

ثم روى أحمد ، عن عبد الرزاق ، عن سفيان ، عن بشير ، عن سيار أبي حمزة . قال أحمد : وهذا هو الصواب ، وسيار أبو الحكم لم يرو عن طارق شيئا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث