الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ القسم ]

القسم : هو أن يريد المتكلم الحلف على شيء ، فيحلف بما يكون فيه فخر له أو تعظيم لشأنه أو تنويه لقدره أو ذم لغيره أو جاريا مجرى الغزل الرقيق أو خارجا مخرج الموعظة والزهد كقوله : فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون [ الذاريات : 23 ] ، أقسم سبحانه وتعالى بقسم ، فوجب الفخر لتضمنه التمدح بأعظم قدرة وأجل عظمة .

لعمرك إنهم لفي سكرتهم يعمهون [ الحجر : 72 ] ، أقسم سبحانه وتعالى بحياة نبيه صلى الله عليه وسلم تعظيما لشأنه وتنويها بقدره .

وسيأتي في نوع الأقسام أشياء تتعلق بذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث