الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل : فأما المزني فإنه رأى الشافعي قد أوجب نفقة خادمها في موضع ولم يوجبها في موضع فوهم وتصور أنه على اختلاف قولين وإنما اختلف جوابه لاختلاف حالين ، اختلف أصحابنا فيهما على وجهين : أحدهما : أن الموضع الذي أوجب فيه نفقة خادمها إذا كان مثلها مخدوما ، والموضع الذي أسقط فيه نفقة خادمها إذا كان مثلها غير مخدوم . والوجه الثاني : أن اختلاف حاليه على غير هذا الوجه . فالموضع الذي أوجب فيه نفقة خادمها إذا كان مشترى . والموضع الذي أسقط فيه نفقة خادمها إذا كان مكترى ، ثم وهم المزني من وجه آخر فقال : قد أوجب زكاة فطره ولم يوجب نفقته وهذا أظهر و هما من الأول ؛ لأن زكاة الفطر لا تلزم إلا بلزوم النفقة وقد تلزم النفقة وإن لم تلزم زكاة الفطر .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث