الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وأما قبر الحسين ، رضي الله عنه

فقد اشتهر عند أكثر المتأخرين أنه في مشهد علي بمكان من الطف عند نهر كربلاء ، فيقال : إن ذلك المشهد مبني على قبره . فالله أعلم . وقد ذكر ابن جرير وغيره أن موضع مقتله عفا أثره ، حتى لم يطلع أحد على تعيينه بخبر . وقد كان أبو نعيم الفضل بن دكين ينكر على من يزعم أنه يعرف قبر الحسين رضي الله عنه .

وذكر هشام بن الكلبي أن الماء لما أجري على قبر الحسين ليمحى أثره نضب الماء بعد أربعين يوما ، فجاء أعرابي من بني أسد ، فجعل يأخذ قبضة قبضة ، ويشمها حتى وقع على قبر الحسين ، فبكى وقال : بأبي أنت وأمي ، ما كان أطيبك وأطيب تربتك ! ثم أنشأ يقول :


أرادوا ليخفوا قبره عن عدوه فطيب تراب القبر دل على القبر



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث