الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


فصل

في الأواني

685 - الدباغ مختلف فيه على ما يذكره نقلة المذاهب ، وفيه [ ص: 449 ] أخبار متعارضة ، وأصحها وأظهرها يتضمن أن الدباغ يفيد طهارة جلود الميتات بعد الحكم بنجاستها بالموت .

686 - ولكن لو نسيت المذاهب والأصح منها ، فالذي يقتضيه الأصل أن ما نجسه الموت لا يطهر بنشف فضول وتطييب رائحة ، والدباغ الآن عند القائل به في حكم رخصة غير معقولة المعنى وهو مختلف فيه ، فإذا درس السبيل الموصل إليه ، فالمكلفون يتعبدون بلزوم موجب ( 236 ) الأصل .

وهذا يطرد في جميع الرخص على ما سيأتي القول فيه مشروحا .

687 - وأما الشعور والأوبار والعظام مما اختلف في نجاستها ، فإذا انحسم مسلك نقل المذاهب فيها ، والأدلة على الصحيح منها ، التحق القول منها بما يشك في نجاسته ، وقد تقدم أن كل ما يشك في نجاسته فحكم الأصل الأخذ بطهارته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث