الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وإن اصطدم حران مكلفان بصيران أو ضريران

جزء التالي صفحة
السابق

( وإن قرب ) إنسان ( صغيرا من هدف فأصابه سهم ضمنه المقرب ) دون رامي السهم إذا لم يقصده لأن القرب هو الذي عرضه للتلف بتقريبه والرامي لم يوجد منه تفريط لأن الرامي كحافر البئر والمقرب كالدافع فإن قصده الرامي فعليه الضمان وحده لأنه مباشر ( وإن أرسله ) أي أرسل إنسان الصغير ( في حاجة فأتلف ) الصغير ( مالا أو نفسا ) فأكثر ( فجنايته خطأ من مرسله ) لتعديه بإرساله فيضمن المال وعلى عاقلته دية الآدمي ( وإن جنى عليه ) أي على الصغير المرسل في حاجة ( ضمنه ) مرسله لتسببه ( ذكره في الإرشاد وغيره ) قال ابن حمدان : إن تعذر تضمين الجاني لأنه مباشر [ ص: 12 ] والمرسل متسبب ( وتقدم في الغصب إذا اصطدم سفينتان ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث