الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل عجز المريض عن ركوع وسجود وأمكنه قيام

جزء التالي صفحة
السابق

فصل . وإن عجز عن ركوع وسجود وأمكنه قيام قام وأومأ بركوعه قائما ، وبسجوده جالسا ، لا جالسا يومئ بهما ( هـ ) وبناه على أصله في أن القيام غير مقصود في نفسه ، وإن قدر فيها على قيام أو قعود لزمه وأتمها ، فإن كان لم يقرأ قام فقرأ ، وإلا قام وركع بلا قراءة ، وإن أبطأ متثاقلا من أطاق القيام فعاد العجز ، فإن كان في قعود من صلاته كتشهد صحت ، وإلا بطلت صلاته وصلاة من خلفه ولو جهلوا ، ذكره أبو المعالي وغيره ، وظاهر [ كلام ] جماعة : في المأموم الخلاف ، وهو أولى . ويبنى على إيماء ( هـ ) ويبني عاجز فيها [ ( و ) ] ولو طرأ عجز فأتم الفاتحة [ ص: 53 ] في انحطاطه أجزأ ; لأنه أكمل من القعود ، لا من صح فأتمها في ارتفاعه ، ويتوجه من عدم الإجزاء بالتحريمة منحطا لا يجزئه ، وقال صاحب المحرر : لا تجزئه التحريمة منحطا كقراءة المتنفل في انحطاطه . ومن قدر قائما منفردا وجالسا جماعة خير ( و هـ ش ) وقيل : جماعة أولى ، وقيل : يلزمه قائما ، وللمريض الصلاة مستلقيا ( و هـ ) بقول مسلم ثقة طبيب وسمي به لحذقه وفطنته وقيل بثقتين إنه ينفعه ، وقيل : عن يقين ، وقاس القاضي وغيره على الفطر لرجاء الصحة ، ونص أحمد أنه يفطر بقول واحد : إن الصوم مما يمكن العلة . ومن أكره على الصلاة قاعدا فقد سبق أن الأسير الخائف يومئ ، وسبق آخر اجتناب النجاسة وحكم من خاف إن انتصب قائما .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث