الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل يشترط لصحة الجمعة خطبتان

جزء التالي صفحة
السابق

والخطبة بغير عربية كقراءة ، وقال القاضي : وعلى أن لفظ القرآن دليل النبوة وعلامة الرسالة ولا يحصل بالعجمية ، والخطبة المقصود بها الوعظ والتذكير وحمد الله والصلاة على رسوله ; ولأن القرآن الاعتبار فيه باللفظ والنظم دون المعنى ، والخطبة يجزئ فيها المعنى ، وهل يجب إبدال عاجز عن قراءة بذكر أم لا لحصول معناها من بقية الأذكار ؟ فيه وجهان ( م 16 ) .

[ ص: 114 - 114 ]

التالي السابق


[ ص: 114 - 114 ] ( مسألة 16 ) قوله : والخطبة بغير العربية كقراءة وهل يجب إبدال عاجز عن قراءة بذكر أم لا ، لحصول معناها من بقية الأذكار ؟ فيه وجهان ، انتهى .

وأطلقهما ابن تميم فقال : وهل يحتاج إلى إبدالها عند العجز عنها ؟ فيه وجهان ، وأطلقهما في الرعاية الكبرى ، وهما احتمالان مطلقا في شرح الزركشي ، أحدهما يجب قلت : وهو الصواب ، كالقراءة في الصلاة فإنها أيضا مشتملة على ذكر ، والوجه الثاني : لا يجب .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث