الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


قلت : [ ص: 285 ] أرأيت إذا قال لها أمرك بيدك إن تزوجت عليك ، ولم يشترطوا ذلك عليه إنما تبرع به من عند نفسه ولم يكن ذلك في أصل النكاح ، فتزوج عليها فطلقت نفسها ألبتة ، فقال الزوج إنما أردت مرة واحدة ولم أرد ثلاثا ؟

قال مالك : ذلك له ويحلف ، قال : ولا يشبه هذا الذي اشترطوا عليه ذلك في أصل النكاح .

قلت : وما فرق ما بينهما في قول مالك ؟

قال : لأن هذا تبرع به والآخر شرطوا عليه ، فلا ينفعها إذا ما شرطوا لها ; لأنها إن لم تقدر على أن تطلق نفسها إلا واحدة كان له أن يراجعها ، والذي تبرع بذلك - من غير شرط - القول فيه قوله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث