الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

2482 بسم الله الرحمن الرحيم

باب ما قيل في العمرى والرقبى .

التالي السابق


ثبتت البسملة في رواية الأصيلي وكريمة قبل لفظ " باب " .

قوله " باب ما قيل " ; أي : هذا باب في بيان ما قيل في أحكام [ ص: 178 ] العمرى والرقبى ، " العمرى " بضم العين المهملة وسكون الميم مقصورا ، وحكي بضم العين والميم جميعا ، وبفتح العين وسكون الميم . وقال ابن سيده : العمرى مصدر كالرجعى ، وأصل العمرى مأخوذ من العمر ، والرقبى بوزن العمرى ; كلاهما على وزن فعلى ، وأصل الرقبى من المراقبة . فإن قلت : ذكر في الترجمة العمرى والرقبى ولم يذكر في الباب إلا حديثين في العمرى ولم يذكر شيئا في الرقبى ! قلت : قيل إنهما متحدان في المعنى ، فلذلك اقتصر على العمرى ، على أن النسائي روى بإسناد صحيح عن ابن عباس موقوفا " العمرى والرقبى سواء " . قلت : هذا الجواب غير مقنع ; لأنا لا نسلم الاتحاد بينهما في المعنى ، فالعمرى من العمر والرقبى من المراقبة ، وبينهما فرق في التعريف على ما يجيء بيانه ، ومعنى قول ابن عباس " هما سواء " يعني في الحكم وهو الجواز ، لا أنهما سواء في المعنى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث