الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب لا يشهد على شهادة جور إذا أشهد

2507 16 - حدثنا عبدان قال : أخبرنا عبد الله قال : أخبرنا أبو حيان التيمي ، عن الشعبي ، عن النعمان بن بشير رضي الله عنهما قال : سألت أمي أبي بعض الموهبة لي من ماله ، ثم بدا له فوهبها لي ، فقالت ، لا أرضى حتى تشهد النبي صلى الله عليه وسلم ، فأخذ بيدي وأنا غلام فأتى بي النبي صلى الله عليه وسلم فقال : إن أمه بنت رواحة سألتني بعض الموهبة ; لهذا قال : ألك ولد سواه ؟ قال : نعم ، قال : فأراه قال : لا تشهدني على جور ، وقال أبو حريز عن الشعبي : لا أشهد على جور .

التالي السابق


مطابقته للترجمة تؤخذ من قوله : " إذا أشهد " لأنه لا يشهد على جور إذا لم يستشهد بطريق الأولى ، وعبدان هو عبد الله بن عثمان المروزي ، وعبد الله هو ابن المبارك المروزي ، وأبو حيان بفتح الحاء المهملة وتشديد الياء آخر الحروف وبالنون ، التيمي بفتح التاء المثناة من فوق واسمه يحيى بن سعيد الكوفي ، والشعبي هو عامر بن شراحيل ، والحديث مضى في كتاب الهبة في باب الهبة للولد ، وفي باب الإشهاد في الهبة .

قوله : " الموهبة " بمعنى الهبة مصدر ميمي .

قوله : " ثم بدا له " أي : ندم من المنع كأنه منع أولا ثم ندم على ذلك .

قوله : " بنت رواحة " بفتح الراء والواو المخففة وبالحاء المهملة وهي عمرة بنت رواحة مرت هناك .

قوله : " على جور " الجور هنا بمعنى الميل عن الاعتدال ، والمكروه جور أيضا وذلك لأن الجور بمعنى الظلم مشعر بالحرمة .

قوله : " وقال أبو حريز " بفتح الحاء المهملة وكسر الراء وبالزاي وهو عبد الله بن الحسين الأزدي قاضي سجستان ، وقد ذكرنا في الهبة من وصله ، وفي بعض النسخ وقع .

قوله : " وقال أبو حريز . . إلى آخره " قبل الحديث المذكور ، وقال صاحب ( التلويح ) : وقع في غير ما نسخة : قال أبو حريز . . إلى آخره ، ثم ذكر الحديث ، وفي نسخة ذكره بعد إيراده لحديث النعمان بن بشير وكأنه أولى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث