الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب مرض النبي صلى الله عليه وسلم ووفاته

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

4187 439 - حدثنا يحيى بن بكير، حدثنا الليث، عن عقيل، عن ابن شهاب قال: أخبرني أبو سلمة أن عائشة أخبرته أن أبا بكر رضي الله عنه أقبل على فرس من مسكنه بالسنح حتى نزل، فدخل المسجد فلم يكلم الناس حتى دخل على عائشة، فتيمم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو مغشى بثوب حبرة، فكشف عن وجهه ثم أكب عليه فقبله وبكى، ثم قال: بأبي أنت وأمي، والله [ ص: 72 ] لا يجمع الله عليك موتتين، أما الموتة التي كتبت عليك، فقد متها.

قال الزهري: وحدثني أبو سلمة عن عبد الله بن عباس أن أبا بكر خرج وعمر بن الخطاب يكلم الناس، فقال: اجلس يا عمر، فأبى عمر أن يجلس، فأقبل الناس إليه وتركوا عمر، فقال أبو بكر: أما بعد، من كان منكم يعبد محمدا - صلى الله عليه وسلم - فإن محمدا قد مات، ومن كان منكم يعبد الله فإن الله حي لا يموت قال الله تعالى وما محمد إلا رسول قد خلت من قبله الرسل إلى قوله الشاكرين وقال: والله لكأن الناس لم يعلموا أن الله أنزل هذه الآية حتى تلاها أبو بكر، فتلقاها منه الناس كلهم، فما أسمع بشرا من الناس إلا يتلوها، فأخبرني سعيد بن المسيب أن عمر قال: والله ما هو إلا أن سمعت أبا بكر تلاها، فعقرت حتى ما تقلني رجلاي، وحتى أهويت إلى الأرض حين سمعته تلاها أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قد مات.

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة وأبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف رضي الله تعالى عنه، والحديث مر في كتاب الجنائز في باب الدخول على الميت، ومر الكلام فيه هناك.

قوله: "بالسنح" بضم السين المهملة وسكون النون وبضمها أيضا، وبالحاء المهملة، وهو موضع في عوالي المدينة، كان للصديق مسكن ثمة، ويقال: هو من منازل بني الحارث بن الخزرج بعوالي المدينة، وقيل: كان مسكن زوجته.

قوله: "فتيمم" قصد.

قوله: "وهو مغشى" أي مغطى "بثوب حبرة" بكسر الحاء المهملة وفتح الباء الموحدة، وهو ثوب يماني، ويقال: ثوب حبرة بالإضافة وبالصفة.

قوله: "موتتين" إنما قال ذلك أبو بكر حين قال عمر حين مات النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم -: إن الله سيبعث نبيه فيقطع أيدي رجال قالوا إنه مات، ثم يموت آخر الزمان، فأراد أبو بكر رد كلامه، أي لا يكون ذلك في الدنيا إلا موتة واحدة، وقال الداودي: أي لا يموت في قبره موتة أخرى كما قيل في الكافر والمنافق بعد أن ترد إليه روحه، ثم تقبض، وقيل: لا يجمع الله عليك كرب هذا الموت، قد عصمك من عذابه ومن أهوال يوم القيامة، وقيل: أراد بالموتة الأخرى موت الشريعة، أي لا يجمع الله عليك موتك وموت شريعتك.

قوله: "قال الزهري: وحدثني أبو سلمة" وفي بعض النسخ: "قال: وحدثني" بدون ذكر الزهري.

قوله: "وعمر يكلم الناس" أي يقول لهم: ما مات رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم - وعن أحمد بإسناده عن عائشة فقال عمر: لا يموت رسول الله - صلى الله تعالى عليه وسلم - حتى ينفي المنافقين.

قوله: "فأخبرني سعيد بن المسيب" من كلام الزهري، أي قال الزهري: فأخبرني سعيد بن المسيب، وقال الخطابي: ما أدري من يقول ذلك أبو سلمة أو الزهري، قيل: صرح عبد الرزاق عن معمر بأنه الزهري.

قوله: "فعقرت" بضم العين وكسر القاف، أي هلكت، ويروى بفتح العين أي دهشت وتحيرت، وقيل: سقطت، ورواه يعقوب بن السكيت بالفاء من العفر، وهو التراب، وفي رواية الكشميهني: فقعرت - بتقديم القاف على العين، قيل: هو خطأ، والصواب الأول.

قوله: "ما تقلني" بضم أوله وكسر القاف وتشديد اللام، أي ما تحملني، ومنه قوله تعالى حتى إذا أقلت سحابا ثقالا

قوله: "أهويت" وفي رواية الكشميهني: "هويت" قال بعضهم: "هويت" بفتح أوله وكسر الواو، أي سقطت، قلت: ليس كذلك، بل هو بفتح الهاء والواو معا؛ لأنه من هوى يهوي هويا من باب ضرب يضرب، ومنه قوله تعالى والنجم إذا هوى وأما هوي بكسر الواو يهوى بمعنى أحب فمن باب علم يعلم.

قوله: "حين سمعته تلاها أن النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - قد مات" هكذا رواية الأكثرين، ويروى "حين سمعته تلاها علمت أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قد مات".

قال الكرماني: فإن قلت: كيف قال "تلاها أن النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - قد مات" وليس في القرآن ذلك؟

قلت: تقديره: تلاها رجل أن النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - قد مات، ولتقرير ذلك، وقال بعضهم: قوله: "أن النبي" بدل من الهاء في قوله: "تلاها" أي تلا الآية، معناها أن النبي - صلى الله تعالى عليه وسلم - [ ص: 73 ] قد مات، وهي قوله تعالى إنك ميت وإنهم ميتون قلت: الذي قاله الكرماني أوضح وأحسن.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث