الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب قوله تعالى فمن كان منكم مريضا أو به أذى من رأسه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

4245 42 - حدثنا آدم، حدثنا شعبة، عن عبد الرحمن بن الأصبهاني قال: سمعت عبد الله بن معقل قال: قعدت إلى كعب بن عجرة في هذا المسجد، يعني: مسجد الكوفة، فسألته عن "فدية من صيام" فقال: حملت إلى النبي - صلى الله عليه وسلم - والقمل يتناثر على وجهي، فقال: ما كنت أرى أن الجهد قد بلغ بك هذا، أما تجد شاة، قلت: لا قال: صم ثلاثة أيام، أو أطعم ستة مساكين لكل مسكين نصف صاع من طعام، واحلق رأسك، فنزلت في خاصة، وهي لكم عامة.

التالي السابق


مطابقته للترجمة ظاهرة، وآدم هو ابن أبي إياس، واسمه عبد الرحمن، وعبد الرحمن الأصبهاني بفتح الهمزة وكسرها وبالفاء وبالباء الموحدة، وعبد الله بن معقل بفتح الميم وسكون العين المهملة وكسر القاف، وفي آخره لام ابن مقرن المزني الكوفي التابعي، والحديث مضى في الحج في باب الإطعام في الفدية بأتم منه، ومضى الكلام فيه هناك.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث