الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب موعظة المحدث عند القبر وقعود أصحابه حوله

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

1296 ( باب موعظة المحدث عند القبر وقعود أصحابه حوله )

التالي السابق


أي هذا باب في بيان وعظ المحدث عند القبر ، والموعظة مصدر ميمي يقال : وعظ يعظ وعظا وموعظة ، والوعظ النصح والتذكير بالعواقب ، تقول : وعظته وعظا وعظة فاتعظ أي قبل الموعظة ، قوله : ( وقعود أصحابه ) بالجر عطف على قوله : [ ص: 186 ] ( موعظة المحدث ) أي وفي بيان قعود أصحاب المحدث حول المحدث ، وكأنه أشار بهذه الترجمة إلى أن الجلوس مع الجماعة عند القبر إن كان لمصلحة تتعلق بالحي أو الميت لا يكره ذلك ، فأما مصلحة الحي فمثل أن يجتمع قوم عند قبر وفيهم من يعظهم ويذكرهم الموت وأحوال الآخرة ، وأما مصلحة الميت فمثل ما إذا اجتمعوا عنده لقراءة القرآن والذكر فإن الميت ينتفع به ، وروى أبو داود من حديث معقل بن يسار قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " اقرءوا يس على موتاكم " ، وأخرجه النسائي وابن ماجه أيضا ، فالحديث يدل على أن الميت ينتفع بقراءة القرآن عنده ، وهو حجة على من قال إن الميت لا ينتفع بقراءة القرآن .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث