الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب أي الصدقة أفضل وصدقة الشحيح الصحيح

التالي السابق


وقوله : بالجر عطف على لقوله ، وهذه الآية الكريمة في سورة البقرة ، وهذه متأخرة عن الآية الأولى في رواية الأكثرين .

وفي رواية أبي ذر بالعكس ، وقد أمر الله تعالى هنا أيضا بالإنفاق مما رزقهم الله في سبيله ليدخروا ثواب ذلك عند ربهم ، فعليهم المبادرة إلى ذلك من قبل أن يأتي يوم لا بيع فيه أي : لا بدل فيه ، وذكر لفظ البيع لما فيه من المعاوضة وأخذ البدل ولا خلة أي : ليس خليل ينفع في ذلك اليوم ولا شفاعة للكافرين والكافرون هم الظالمون لأنهم وضعوا العبادة في غير [ ص: 280 ] موضعها ، وعولوا على شفاعة الأصنام ، وروى ابن أبي حاتم ، عن عطاء بن دينار أنه قال : الحمد لله الذي قال والكافرون هم الظالمون ، ولم يقل والظالمون هم الكافرون .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث