الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب التحريض على الصدقة والشفاعة فيها

1366 36 - حدثنا صدقة بن الفضل قال : أخبرنا عبدة ، عن هشام ، عن فاطمة ، عن أسماء رضي الله عنها قالت : قال لي النبي - صلى الله عليه وسلم - : " لا توكي فيوكى عليك " .

التالي السابق


مطابقته للترجمة من حيث المعنى ; لأنه - صلى الله عليه وسلم - نهى عن الإيكاء ، وهو لا يفعل إلا للادخار ، فكان المعنى : لا تدخري وتصدقي .

( ذكر رجاله ) وهم خمسة : الأول : صدقة بن الفضل أبو الفضل ، مر في باب العلم . الثاني : عبدة بفتح العين وسكون الباء الموحدة ابن سليمان . الثالث : هشام بن عروة بن الزبير . الرابع : فاطمة بنت المنذر بن الزبير . الخامس : أسماء بنت أبي بكر الصديق - رضي الله تعالى عنه - .

( ذكر لطائف إسناده ) : فيه : التحديث بصيغة الجمع في موضع واحد .

وفيه : الإخبار كذلك في موضع واحد .

وفيه : العنعنة في ثلاثة مواضع .

وفيه : أن شيخه مروزي وعبدة كوفي والبقية مدنيون .

وفيه : رواية التابعية ، عن الصحابية .

( ذكر تعدد موضعه ومن أخرجه غيره ) : أخرجه البخاري أيضا ، عن عثمان بن أبي شيبة .

وفي الهبة ، عن عبيد الله بن سعيد ، وأخرجه مسلم في الزكاة ، عن أبي بكر بن أبي شيبة ، وأخرجه النسائي فيه ، عن محمد بن آدم وفي عشرة النساء ، عن هناد ، عن عبدة .

( ذكر معناه ) : قوله : " لا توكي " من أوكى يوكي إيكاء ، يقال : أوكى ما في سقائه : إذا شده بالوكاء ، وهو الخيط الذي يشد به رأس القربة ، وأوكى علينا ، أي : بخل .

وفي التلويح قوله : " لا توكي " ، أي : لا تدخري وتمنعي ما في يدك .

( قلت ) : هذا ليس بتفسيره لغة ، وإنما معناه : لا توكي للادخار ، قوله : " فيوكى عليك " بفتح الكاف فيوكى على صيغة المجهول .

وفي رواية مسلم : " فيوكي الله عليك " والمعنى : لا توكي مالك عن الصدقة خشية نفاده ، فيوكي الله عليك أو يمنعك ، ويقطع مادة الرزق عنك .

[ ص: 300 ] فدل الحديث على أن الصدقة تنمي المال ، وتكون سببا إلى البركة والزيادة فيه ، وأن من شح ولم يتصدق فإن الله يوكي عليه ، ويمنعه من البركة في ماله والنماء فيه .


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث