الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

834 ص: قال أبو جعفر - رحمه الله -: فتصحيح معاني هذه الآثار يوجب أن تكون الإقامة مثل الأذان سواء، على ما ذكرنا؛ لأن بلالا اختلف عنه فيما أمر به من ذلك، ثم ثبت هو من بعد على التثنية في الإقامة بتواتر الآثار في ذلك.

التالي السابق


ش: أراد بها الآثار المروية عن أبي محذورة فإنها صريحة في أن الإقامة والأذان متساويان .

قوله: "لأن بلالا اختلف عنه فيما أمر به من ذلك " أي: من أمر الإقامة، فروي عنه أنه أمر بأن يوتر الإقامة، وروي أنه -عليه السلام- علمه ما رآه عبد الله بن زيد في منامه، فأذن مثنى مثنى، وأقام مثنى مثنى، ثم بعد ذلك ثبت هو على تثنية الإقامة كما روى عنه الأسود النخعي وسويد بن غفلة ، على ما مر مستقصى.

قوله: "بتواتر الآثار" أي بتكاثر الأخبار والروايات فيها على ما ذكر.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث