الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه

3635 1919 - (3643) - (1\384 - 385) عن يسير بن جابر، قال: هاجت ريح حمراء بالكوفة، فجاء رجل ليس له هجيرى إلا: يا عبد الله بن مسعود، جاءت الساعة قال: وكان متكئا فجلس، فقال: إن الساعة لا تقوم حتى لا يقسم ميراث، ولا يفرح بغنيمة، قال: عدوا يجمعون لأهل الإسلام، ويجمع لهم أهل الإسلام، فذكر الحديث، قال: جاءهم الصريخ: أن الدجال قد خلف في ذراريهم، فيرفضون ما في أيديهم ويقبلون، فيبعثون عشرة فوارس طليعة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إني لأعرف أسماءهم وأسماء آبائهم، وألوان خيولهم، هم خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ " أو قال : "هم من خير فوارس على ظهر الأرض يومئذ".

التالي السابق


* قوله: "ليس له هجيرى": قال النووي: - بكسر الهـاء والجيم المشددة، مقصور الألف - أي: شأنه ودأبه ذلك. [ ص: 265 ]

* "عدوا": هكذا - بالنصب - في نسخ المسند; أي: تجدون عدوا وفي "صحيح مسلم": "عدو" بالرفع.

* "يجمعون": أي: العساكر.

* "الإسلام": أي: أهل الإسلام كما في نسخة، وفي رواية مسلم.

* "فذكر الحديث": أي: بطوله كما في مسلم في "الفتن" وسيجيء في "المسند".

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث