الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند عبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

3663 1946 - (3672) - (1\387) عن عبد الله بن مسعود، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن الله قسم بينكم أخلاقكم، كما قسم بينكم أرزاقكم، وإن الله عز وجل يعطي الدنيا من يحب ومن لا يحب، ولا يعطي الدين إلا لمن أحب، فمن أعطاه الله الدين، فقد أحبه، والذي نفسي بيده، لا يسلم عبد حتى يسلم قلبه ولسانه، ولا يؤمن حتى يأمن جاره بوائقه "، قالوا: وما بوائقه يا نبي الله؟ قال: "غشمه وظلمه، ولا يكسب عبد مالا من حرام، فينفق منه فيبارك له فيه، ولا يتصدق به فيقبل منه، ولا يترك خلف ظهره إلا كان زاده إلى النار، إن الله عز وجل لا يمحو السيئ بالسيئ، ولكن يمحو السيئ بالحسن، إن الخبيث لا يمحو الخبيث".

التالي السابق


* قوله: "من أحت ومن لا يحب": فلا يستدل بها على سعادة صاحبها.

* "لا يسلم": من الإسلام، والمراد: أنه لا يحصل الإسلام المأجور به عند الله.

* "ولا يؤمن": أي: لا يكون كامل الإيمان. [ ص: 279 ]

* "بوائقه": أي: غوائله وشروره، جمع بائقة، وهي الداهية.

* "غشمه": - بفتح معجمة فسكون - : الظلم، فعطف الظلم عليه للتفسير.

* "فينفق": يحتمل - النصب - على جواب النفي.

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث