الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم

جزء التالي صفحة
السابق

الباب الرابع .

في وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم والخلفاء الراشدين من بعده .

وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم .

اعلم أن في رسول الله صلى الله عليه وسلم أسوة حسنة حيا وميتا وفعلا وقولا وجميع أحواله عبرة للناظرين .

وتبصرة للمستبصرين إذ لم يكن أحد أكرم على الله منه ; إذ كان خليل الله وحبيبه ونجيه ، وكان صفيه ورسوله ونبيه فانظر هل أمهله ساعة عند انقضاء مدته ؟ وهل أخره لحظة بعد حضور منيته ؟ لا ، بل أرسل إليه الملائكة الكرام الموكلين بقبض أرواح الأنام فجدوا بروحه الزكية الكريمة لينقلوها وعالجوها ليرحلوها عن جسده الطاهر إلى رحمة ورضوان وخيرات حسان بل إلى مقعد صدق في جوار الرحمن ، فاشتد مع ذلك في النزع كربه وظهر أنينه وترادف قلقه وارتفع حنينه وتغير لونه وعرق جبينه ، واضطربت في الانقباض والانبساط شماله ويمينه ، حتى بكى لمصرعه من حضره وانتحب لشدة حاله من شهد منظره ، فهل رأيت منصب النبوة دافعا عنه مقدورا ؟ وهل راقب الملك فيه أهلا وعشيرا ؟ وهل سامحه إذ كان للحق نصيرا ، وللخلق بشيرا ونذيرا ، هيهات بل امتثل ما كان به مأمورا ، واتبع ما وجده في اللوح مسطورا ، فهذا كان حاله ، وهو عند الله ذو المقام المحمود والحوض المورود وهو أول من تنشق عنه الأرض وهو صاحب الشفاعة يوم العرض فالعجب أنا لا نعتبر به ، ولسنا على ثقة فيما نلقاه ، بل نحن أسراء الشهوات وقرناء المعاصي والسيئات ، فما بالنا لا نتعظ بمصرع محمد سيد المرسلين وإمام المتقين وحبيب رب العالمين لعلنا نظن أننا مخلدون أو نتوهم أنا مع سوء أفعالنا عند الله مكرمون ، هيهات هيهات ، بل نتيقن أنا جميعا على النار واردون ، ثم لا ينجو منها إلا المتقون ، فنحن للورود مستيقنون ، وللصدور عنها متوهمون لا بل ظلمنا أنفسنا إن كنا كذلك لغالب الظن منتظرين ، فما نحن والله من المتقين ، وقد قال الله رب العالمين : وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا فلينظر كل عبد إلى نفسه أنه إلى الظالمين أقرب أم إلى المتقين ؟ فانظر إلى نفسك بعد أن تنظر إلى سيرة السلف الصالحين فلقد ، كانوا مع ما وفقوا له من الخائفين .

ثم انظر إلى سيد المرسلين فإنه كان من أمره على يقين إذ كان سيد النبيين وقائد المتقين ، واعتبر ، كيف كان كربه عند فراق الدنيا ؟ وكيف اشتد أمره عند الانقلاب إلى جنة المأوى قال ابن مسعود رضي الله عنه دخلنا على رسول الله صلى الله عليه وسلم في بيت أمنا عائشة رضي الله عنها حين دنا الفراق فنظر إلينا فدمعت عيناه ، صلى الله عليه وسلم ، ثم قال : مرحبا بكم حياكم الله آواكم ، الله ، نصركم الله وأوصيكم ، بتقوى الله وأوصي ، بكم الله ، إني لكم منه نذير مبين ألا ، تعلوا على الله في بلاده وعباده ، وقد دنا الأجل والمنقلب إلى الله ، وإلى سدرة المنتهى ، وإلى جنة المأوى وإلى الكأس ، الأوفى ، فاقرءوا على أنفسكم وعلى من دخل في دينكم بعدي مني السلام ورحمة الله .

التالي السابق


* (الباب الرابع في وفاة رسول الله -صلى الله عليه وسلم-) *

(و) وفاة (الخلفاء الراشدين من بعده) رضي الله عنهم .

(اعلم) هداك الله تعالى بتأييده وأوصلنا وإياك إلى مقام توفيقه وتسديده، أن هذا الفصل مضمونه يسكب المدامع من الأجفان ويجلب الفجائع لإثارة الآخرين، ويلهب نيران الموجدة على أكباد ذوي الإيمان .

اعلم (أن في رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أسوة حسنة) الأسوة بالكسر وبالضم القدوة (حيا وميتا وفعلا وقولا) يجب التأسي به في جميع الأحوال، قال أبو الجوزاء: كان الرجل من أهل المدينة إذا أصابته مصيبة جاءه إخوة تصافحه وتقول له: يا عبد الله، لقد كان لكم في رسول الله أسوة حسنة (وجميع أحواله) -صلى الله عليه وسلم- (عبرة للناظرين) المتأملين (وتبصرة للمستبصرين إذا لم يكن أحد) من المخلوقات (أكرم على الله منه; إذ كان خليل الله وحبيبه ونجيه، وكان صفيه ورسوله ونبيه) وقد شهدت بذلك الآيات والأخبار الصحيحة .

(فانظر هل أمهله ساعة عند انقضاء موته؟ وهل أخره لحظة بعد حصول منيته؟ لا، بل أرسل إليه الملائكة الكرام الموكلين بقبض أرواح الأنام) وهم ملك الموت مع الأعوان كما تقدمت الإشارة لذلك (فجدوا بروحه الزكية الكريمة لينقلوها وعالجوها ليرحلوها عن جسده الطاهر) المطهر (إلى رحمة ورضوان وخيرات حسان بل إلى مقعد صدق في جوار الرحمن، فاشتد مع ذلك في النزع كربه) وهو ما كان يجده -صلى الله عليه وسلم- من شدة الموت; لأنه كان فيما يصيب جسده من الآلام كالبشر ليتضاعف له الأجر (وظهر أنينه وترادف قلقه وارتفع حنينه وتغير لونه وعرق جبينه، واضطربت في الانقباض والانبساط شماله ويمينه، حتى بكى لمصرعه من حضره) من الرجال والنساء (وانتحب لشدة حاله من شاهد منظره، فهل رأيت منصب النبوة دافعا عنه [ ص: 285 ] مقدورا؟ وهل راقب الملك فيه أهلا وعشيرا؟ وهل سامحه إذ كان للحق نصيرا، وللخلق بشيرا ونذيرا، هيهات بل امتثل ما كان به مأمورا، واتبع ما وجده في اللوح مسطورا، فهذا كان حاله، وهو عند الله ذو المقام المحمود) الذي يحمده الأولون والآخرون (والحوض المورود) كما وردت بذلك الأخبار وسيأتي ذكرها .

(وهو أول من تنشق الأرض عنه) رواه الترمذي من حديث أبي هريرة وقال: حسن غريب، ولفظه: أنا أول من تنشق عنه الأرض فأكسى الحلة من حلل الجنة، ثم أقوم عن يمين العرش ليس أحد من الخلائق يقوم ذلك المقام غيري، وروى ابن أبي شيبة والطبراني من حديث ابن عباس: أنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر، وهو صاحب الشفاعة يوم العرض، روى أحمد والترمذي وحسنه وابن ماجه من حديث أبي سعيد: أنا أول شافع وأول مشفع ولا فخر. وروى مسلم وأبو داود من حديث أبي هريرة: أنا سيد ولد آدم يوم القيامة، وأول من ينشق عنه القبر، وأول شافع، وأول مشفع. وروى الطبراني من حديث جابر: فإذا كان يوم القيامة كان لواء الحمد معي، وكنت إمام المرسلين وصاحب شفاعتهم.

(فالعجب أن لا تعتبر به، ولسنا على ثقة فيما نلقاه، بل نحن أسراء الشهوات وقرناء المعاصي والسيئات، فما بالنا لا نتعظ بمصرع) سيدنا (محمد سيد المرسلين وإمام المتقين وحبيب رب العالمين) -صلى الله عليه وسلم- (لعلنا نظن أننا خالدون) في الدنيا (أو نتوهم أنا مع سوء أفعالنا عند الله مكرمون، هيهات هيهات، بل نتيقن إنا جميعا على النار واردون، ثم لا ينجو منها إلا المتقون، فنحن للورود متيقنون، وللصدور عنها متوهمون) روى ابن المبارك وأحمد كلاهما في الزهد وابن عساكر عن بكر بن عبد الله المزني، قال: لما نزلت هذه الآية: وإن منكم إلا واردها ذهب عبد الله بن رواحة إلى بيته فبكى، فجاءت المرأة فبكت المرأة، وجاء أهل البيت فجعلوا يبكون، فلما انقطعت عبرتهم، قال: يا أهلاه فما الذي أبكاكم؟ قالوا: لا ندري ولكن رأيناك بكيت فبكينا، قال: أنزلت على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- آية ينبئني فيها ربي أني وارد النار ولم ينبئني أني صادر عنها، فذلك الذي أبكاني.

وروى أبو نعيم في الحلية عن عروة بن الزبير قال: لما أراد ابن رواحة الخروج إلى أرض مؤتة من الشام أتاه المسلمون يودعونه فبكى، فقال: والله ما بي حب الدنيا ولا ضنانة بكم، ولكني سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قرأ هذه الآية: وإن منكم إلا واردها فقد علمت أني وارد النار ولا أدري كيف الصدر بعد الورود.

وروى ابن المبارك وسعيد بن منصور وابن أبي شيبة وأحمد وهناد معا في الزهد، وعبد بن حميد والحاكم والبيهقي في البعث عن قيس بن أبي حازم، قال: بكى عبد الله بن رواحة، فقالت امرأته: ما يبكيك؟ قال: إني أنبئت أني وارد النار ولم أنبأ أني صادر. وروى ابن أبي شيبة عن الحسن قال: كان أصحاب رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إذا التقوا يقول الرجل لصاحبه: هل أتاك أنك وارد؟ فيقول: نعم، فيقول: هل أتاك أنك خارج؟ فيقول: لا، فيقول: ففيم الضحك إذا؟ وروى ابن المبارك وهناد عن أبي ميسرة أنه أوى إلى فراشه فقال: يا ليت أمي لم تلدني، فقالت امرأته: يا أبا ميسرة إن الله قد أحسن إليك هداك إلى الإسلام، فقال: أجل ولكن الله قد بين لنا أنا واردون النار ولم يبين أنا صادرون عنها. وروى ابن المبارك عن الحسن قال: قال رجل لأخيه: يا أخي هل أتاك أنك وارد النار؟ قال: نعم، قال: فهل أتاك أنك خارج منها؟ قال: لا، قال: ففيم الضحك؟ فما رئي ضاحكا حتى مات .

(لا بل ظلمنا أنفسنا إن كنا كذلك لغالب الظن منتظرين، فما نحن والله من المتقين، وقد قال الله رب العالمين: وإن منكم إلا واردها ) أي: داخلها كما قاله ابن عباس وابن مسعود، وروى ابن أبي حاتم عن ابن زيد قال: ورود المسلمين المرور على الجسر بين ظهرانيها، وورود المشركين أن يدخلوها ( كان على ربك حتما مقضيا ) أي: قسما واجبا ( ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا ) أي: على ركبهم، ولا يجلس الرجل جاثيا إلا عند كرب نزل به (فلينظر كل عبد إلى نفسه أنه إلى الظالمين أقرب أم إلى المتقين؟ فانظر إلى نفسك بعد أن تنظر إلى سيرة السلف الصالحين، فقد كانوا مع ما وفقوا له من الخائفين، ثم انظر إلى سيد المرسلين) -صلى الله عليه وسلم- (فإنه كان من أمره على يقين إذ كان سيد النبيين وقائد المتقين، واعتبر، كيف كان كربه عند فراق الدنيا؟ وكيف اشتد أمره عند الانقلاب إلى جنة المأوى) لما أن الموت مكروه [ ص: 286 ] بالطبع; لما فيه من الشدة والمشقة العظيمة، ولذا لم يمت نبي من الأنبياء حتى يخير، وأول ما أعلم النبي -صلى الله عليه وسلم- من انقضاء عمره باقتراب أجله بنزول سورة "إذا جاء نصر الله والفتح" فإن المراد من هذه السورة أنك يا محمد إذا فتح الله عليك البلاد ودخل الناس في دينك الذي دعوتهم إليه أفواجا، فقد قرب أجلك، فتهيأ للقائنا بالتحية والاستغفار، فإنه قد حصل منك مقصود ما أمرت به من أداء الرسالة والتبليغ، وما عندنا خير لك من الدنيا فاستعد للنقلة إلينا، وقد قيل: إن هذه السورة آخر سورة نزلت يوم النحر، وهو -صلى الله عليه وسلم- بمنى في حجة الوداع، وقيل: عاش بعدها إحدى وثمانين يوما، وعند ابن أبي حاتم من حديث ابن عباس: عاش بعدها تسع ليال، وعن مقاتل: سبعا، وعن بعضهم: ثلاثا، ولأبي يعلى من حديث ابن عمر: نزلت هذه السورة في أوسط أيام التشريق في حجة الوداع، فعرف رسول الله -صلى الله عليه وسلم- أنه الوداع.

وروى الطبراني من طريق عكرمة عن ابن عباس، قال: لما نزلت هذه السورة نعيت إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نفسه، فأخذ بأشد ما كان قط اجتهادا في أمر الآخرة، وما زال -صلى الله عليه وسلم- يعرض باقتراب أجله في آخره، فإنه لما خطب في حجة الوداع قال للناس: خذوا عني مناسككم، فلعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا، وطفق يودع الناس فقالوا: هذه حجة الوداع.

(قال ابن مسعود) -رضي الله عنه- (دخلنا على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في بيت أمنا عائشة -رضي الله عنها- حين دنا الفراق فنظر إلينا فدمعت عيناه، صلى الله عليه وسلم، ثم قال: مرحبا بكم حياكم الله، أواكم الله، نصركم الله، أوصيكم بتقوى الله، وأوصي بكم الله، إني لكم منه نذير مبين، أن لا تعلوا على الله في بلاده وعباده، وقد دنا الأجل والمنقلب إلى الله، وإلى سدرة المنتهى، وإلى جنة المأوى، والكأس الأوفى، فاقرءوا على أنفسكم وعلى من دخل في دينكم بعدي مني السلام ورحمة الله) قال العراقي: رواه البزار، وقال: هذا الكلام قد روي عن مرة، عن عبد الله من غير وجه، وأسانيدها متقاربة، قال: وعبد الرحمن بن الأصبهاني لم يسمع هذا من مرة، وإنما هو عمن أخبره عن مرة، قال: ولا أعلم أحدا رواه عن عبد الله غير مرة، قلت: وروي من غير ما وجه. رواه ابن سعد في الطبقات من رواية ابن عون عن ابن مسعود، ورويناه في مشيخة القاضي أبي بكر الأنصاري من رواية الحسن العرني عن ابن مسعود، ولكنهما منقطعان وضعيفان، والحسن العرني إنما يرويه عن مرة، كما رواه ابن أبي الدنيا والطبراني في الأوسط. اهـ .

قلت: أورده الواحدي في التفسير بسنده إلى ابن مسعود قال: نعى لنا رسول الله -صلى الله عليه وسلم- نفسه قبل موته بشهر، فلما دنا الفراق جمعنا في بيت عائشة فقال: حياكم الله بالسلام، رحمكم الله، جبركم الله، رزقكم الله، نصركم الله، رفعكم الله، آواكم الله، أوصيكم بتقوى الله، وأستخلف الله عليكم، وأحذركم الله، إني لكم نذير مبين أن لا تعلوا على الله في بلاده وعباده، فإنه قال لي ولكم: تلك الدار الآخرة نجعلها للذين لا يريدون علوا في الأرض ولا فسادا والعاقبة للمتقين وقال: أليس في جهنم مثوى للمتكبرين الحديث بطوله، وسيأتي قريبا، رواه ابن منيع في مسنده بلفظ: أوصيكم بتقوى الله وأوصي الله بكم وأستخلفه عليكم وأودعكم إليه، وإني أشهدكم أني لكم نذير مبين، والباقي سواء .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث