الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 63 ] وممن توفي فيها من الأعيان :

رجاء بن حيوة الكندي

أبو المقدام ويقال : أبو نصر . وهو تابعي جليل ، كبير القدر ثقة فاضل عادل ، وزير صدق لخلفاء بني أمية وكان مكحول إذا سئل يقول : سلوا شيخنا وسيدنا رجاء بن حيوة . وقد أثنى عليه غير واحد من الأئمة ، ووثقوه في الرواية ، وله روايات وكلام حسن ، رحمه الله .

شهر بن حوشب الأشعري الحمصي ،

ويقال : إنه دمشقي . تابعي جليل ، روى عن مولاته أسماء بنت يزيد بن السكن وغيرها ، وحدث عنه جماعة من ثقات التابعين وغيرهم ، وكان عالما عابدا ناسكا ، لكن تكلم فيه جماعة بسبب أخذه خريطة من بيت المال بغير إذن ولي الأمر ، فعابوه ونزكوا عرضه ، وتركوا حديثه ، وأنشدوا فيه الشعر ، منهم شعبة وغيره . ويقال : إنه سرق غيرها . فالله أعلم . وقد وثقه جماعات آخرون وقبلوا روايته وأثنوا عليه وعلى عبادته ودينه واجتهاده ، وقالوا : لا يقدح في روايته ما أخذه من بيت المال إن صح عنه . وقد كان واليا عليه متصرفا فيه . فالله أعلم .

[ ص: 64 ] قال الواقدي : توفي شهر في هذه السنة . أعني سنة اثنتي عشرة ومائة . وقيل : قبلها بسنة . وقيل : سنة مائة . فالله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث