الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

ذكر مقتل المستعين

في شوال من هذه السنة كتب المعتز إلى نائبه محمد بن عبد الله بن طاهر يأمره بتجهيز جيش نحو المستعين ، فجهز أحمد بن طولون التركي فوافاه ، فأخرجه لست بقين من رمضان فقدم به القاطول لثلاث مضين من شوال ثم قتل ; فقيل : ضرب حتى مات ، وقيل : بل غرق في دجيل وقيل : بل ضربت عنقه .

وقد ذكر ابن جرير أن المستعين سأل من سعيد بن صالح التركي حين أراد قتله أن يمهله حتى يصلي ركعتين ، فأمهله ، فلما كان في السجدة الأخيرة قتله وهو ساجد ، ودفن جثته في مكان صلاته ، وعفا أثره ، وحمل رأسه إلى المعتز فدخل به عليه وهو يلعب بالشطرنج ، فقيل : هذا رأس المخلوع . فقال : [ ص: 492 ] ضعوه حتى أفرغ من الدست . فلما فرغ نظر إليه ، وأمر بدفنه ، ثم أطلق لسعيد بن صالح الذي قتله خمسين ألف درهم ، وولاه معونة البصرة .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث