الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وممن توفي فيها من الأعيان :

أردشير بن أبي منصور أبو الحسن العبادي الواعظ ، قدم بغداد فأحبته العامة ، في سنة ست وثمانين ، وقد كانت له أحوال جيدة فيما يظهر ، والله أعلم .

إسماعيل بن محمد بن عثمان بن أحمد .

أبو الفرج القومساني
من أهل همذان سمع من أبيه وجده وجماعة ، وكان حافظا ، حسن المعرفة بالرجال والمتون ، ثقة ، مأمونا ؛ رحمه الله تعالى .

العلاء بن الحسن بن وهب بن الموصلايا

سعد الدولة
كاتب الإنشاء ببغداد ، كان نصرانيا فأسلم في سنة أربع وثمانين ، فمكث في الرياسة مدة طويلة نحوا من خمس وستين سنة ، وكان في الوزارة مرات ، وكتب الإنشاء [ ص: 187 ] مدة ، وكان فصيح العبارة كثير الصدقة وتوفي في هذه السنة عن عمر طويل ؛ رحمه الله تعالى .

محمد بن أحمد بن عمر

أبو عمر النهاوندي
قاضي البصرة مدة طويلة ، وكان فقيها ، عالما ، سمع الحديث من أبي الحسن الماوردي وغيره ، كان من تلامذة الماوردي ، مولده في سنة عشر ، وقيل : سبع وأربعمائة ، والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث