الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 279 ] وممن توفي فيها من الأعيان :

الحسن بن علي بن صدقة ، أبو علي وزير المسترشد ، توفي في رجب منها ، ومن شعره الذي أورده ابن الجوزي وقد بالغ فيه قوله :


وجدت الورى كالماء طعما ورقة وأن أمير المؤمنين زلاله     وصورت معنى العقل شخصا مصورا
وأن أمير المؤمنين مثاله     فلولا مكان الشرع والدين والتقى
لقلت من الإعظام جل جلاله



الحسين بن علي بن أبي القاسم اللامشي

من أهل سمرقند ، روى الحديث وتفقه ، وكان يضرب به المثل في المناظرة ، وكان خيرا دينا على طريقة السلف ، مطرحا للتكلف ، أمارا بالمعروف ، قدم من عند الخاقان ملك ما وراء النهر في رسالة إلى دار الخلافة ، فقيل له : ألا تحج عامك هذا ؟ فقال : لا أجعل الحج تبعا لرسالتهم . فعاد إلى بلده ، فمات في رمضان من هذه السنة عن إحدى وثمانين سنة ؛ رحمه الله .

طغتكين الأتابك

صاحب دمشق التركي أحد غلمان تاج الدولة تتش [ ص: 280 ] بن ألب أرسلان السلجوقي ، كان من خيار الملوك وأعدلهم وأكثرهم جهادا للأعداء ، وكانت وفاته في هذا العام ، وقام من بعده ولده تاج الملوك بورى

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث