الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وممن توفي فيها :

الزين خالد بن يوسف بن سعد النابلسي

الشيخ زين الدين الحافظ ، شيخ دار الحديث النورية بدمشق ، كان عالما بصناعة الحديث ، حافظا لأسماء الرجال ، اشتغل عليه في ذلك الشيخ محيي الدين النواوي وغيره ، وتولى بعده مشيخة النورية الشيخ تاج الدين الفزاري ، وكان الشيخ زين الدين حسن الأخلاق ، فكه النفس ، كثير المزاح على طريقة المحدثين ، وكان قد رحل إلى بغداد ، فاشتغل بها ، وسمع الحديث ، وكان فيه خير وصلاح وعبادة ، وكانت جنازته حافلة ، ودفن بمقابر باب الصغير ، رحمه الله تعالى .

الشيخ أبو القاسم الحواري

هو أبو القاسم بن يوسف بن أبي القاسم بن عبد السلام الأموي الشيخ المشهور صاحب الزاوية بحوارى ، توفي ببلده ، [ ص: 463 ] وكان خيرا صالحا ، له أتباع وأصحاب يحبونه ، وله مريدون كثير من قرايا حوران في الجبيل والبثنية ، وهم حنابلة لا يرون الضرب بالدف بل بالكف ، وهم أمثل من غيرهم .

القاضي بدر الدين الكردي السنجاري

الذي باشر القضاء بالديار المصرية مرارا وكانت وفاته بالقاهرة . قال أبو شامة : وكانت سيرته معروفة في أخذ الرشا من قضاة الأطراف والشهود والمتحاكمين ، إلا أنه كان جوادا كريما صودر هو وأهله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث