الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

بعث عبيدة

وبعث في هذه المدة عبيدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف ، في ستين راكبا أو نحوهم من المهاجرين ، فنهض حتى بلغ ماء بالحجاز بأسفل ثنية المرة ، فلقي بها جمعا من قريش ، عليهم عكرمة بن أبي جهل ، وقيل مكرز بن حفص ، فلم يكن بينهم قتال . إلا أن سعد بن أبي [ ص: 298 ] وقاص كان في ذلك البعث ، فرمى بسهم ، فكان أول سهم رمي به في سبيل الله .

وفر من الكفار يومئذ إلى المسلمين : المقداد بن عمرو البهراني حليف بني زهرة ، وعتبة بن غزوان المازني حليف بن عبد مناف ، وكانا مسلمين ، ولكنهما خرجا ليتوصلا بالمشركين .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث