الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

النوع الخامس والستون في العلوم المستنبطة من القرآن

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

فصل .

قال الغزالي وغيره : آيات الأحكام خمسمائة آية ، وقال بعضهم : مائة وخمسون .

قيل : ولعل مرادهم المصرح به ، فإن آيات القصص والأمثال وغيرها ، يستنبط منها كثير من الأحكام .

قال الشيخ عز الدين بن عبد السلام في كتاب " الإمام في أدلة الأحكام " : معظم آي القرآن لا تخلو عن أحكام مشتملة على آداب حسنة ، وأخلاق جميلة ، ثم من الآيات ما صرح فيه بالأحكام ، ومنها ما يؤخذ بطريق الاستنباط ، إما بلا ضم إلى آية أخرى ، كاستنباط صحة أنكحة الكفار من قوله : وامرأته حمالة الحطب [ المسد : 4 ] . وصحة صوم الجنب من قوله : فالآن باشروهن إلى قوله : حتى يتبين لكم الخيط [ البقرة : 187 ] . الآية .

وإما به : كاستنباط أن أقل الحمل ستة أشهر من قوله : وفصاله في عامين [ لقمان : 14 ] .

قال : ويستدل على الأحكام تارة بالصيغة ، وهو ظاهر ، وتارة بالإخبار مثل : أحل لكم [ البقرة : 187 ] . حرمت عليكم الميتة [ المائدة : 3 ] . كتب عليكم الصيام [ البقرة : 183 ] . وتارة بما رتب عليها في العاجل أو الآجل من خير أو شر ، أو نفع أو ضر ، وقد نوع الشارع في ذلك أنواعا كثيرة ، ترغيبا وترهيبا وتقريبا إلى أفهامهم ، فكل فعل عظمه الشرع أو مدح فاعله لأجله أو أحبه أو أحب فاعله أو رضي به أو رضي عن فاعله ، أو وصفه بالاستقامة أو البركة أو الطيب أو أقسم به أو [ ص: 269 ] بفاعله كالإقسام بالشفع والوتر ، وبخيل المجاهدين ، وبالنفس اللوامة ، أو نصبه سببا لذكره لعبده ، أو لمحبته أو لثواب عاجل أو آجل ، أو لشكره له ، أو لهدايته إياه ، أو لإرضاء فاعله ، أو لمغفرة ذنبه ، وتكفير سيئاته ، أو لقبوله ، أو لنصرة فاعله ، أو بشارته ، أو وصف فاعله بالطيب ، أو وصف الفعل بكونه معروفا ، أو نفى الحزن والخوف عن فاعله ، أو وعده بالأمن ، أو نصب سببا لولايته ، أو أخبر عن دعاء الرسول بحصوله ، أو وصفه بكونه قربة ، أو بصفة مدح كالحياة والنور والشفاء ، فهو دليل على مشروعيته المشتركة بين الوجوب والندب .

وكل فعل طلب الشارع تركه ، أو ذمه أو ذم فاعله ، أو عتب عليه ، أو مقت فاعله أو لعنه ، أو نفى محبته أو محبة فاعله ، أو الرضى به أو عن فاعله ، أو شبه فاعله بالبهائم أو بالشياطين ، أو جعله مانعا من الهدى أو من القبول ، أو وصفه بسوء أو كراهة ، أو استعاذ الأنبياء منه أو أبغضوه ، أو جعل سببا لنفي الفلاح أو لعذاب عاجل أو آجل ، أو لذم أو لوم أو ضلالة أو معصية ، أو وصف بخبث أو رجس أو نجس ، أو بكونه فسقا أو إثما ، أو سببا لإثم أو رجس ، أو لعن أو غضب ، أو زوال نعمة ، أو حلول نقمة ، أو حد من الحدود ، أو قسوة أو خزي ، أو ارتهان نفس ، أو لعداوة الله ومحاربته ، أو لاستهزائه أو سخريته أو جعله الله سببا لنسيانه فاعله ، أو وصفه نفسه بالصبر عليه أو بالحلم أو بالصفح عنه ، أو دعا إلى التوبة منه ، أو وصف فاعله بخبث أو احتقار ، أو نسبه إلى عمل الشيطان أو تزيينه ، أو تولي الشيطان لفاعله ، أو وصفه بصفة ذم ككونه ظلما أو بغيا أو عدوانا أو إثما أو مرضا ، أو تبرأ الأنبياء منه أو من فاعله ، أو شكوا إلى الله من فاعله ، أو جاهروا فاعله بالعداوة ، أو نهوا عن الأسى والحزن عليه ، أو نصب سببا لخيبة فاعله عاجلا أو آجلا أو رتب عليه حرمان الجنة وما فيها أو وصف فاعله بأنه عدو الله ، أو بأن الله عدوه ، أو أعلم فاعله بحرب من الله ورسوله أو حمل فاعله إثم غيره ، أو قيل فيه : لا ينبغي هذا أو لا يكون ، أو أمره بالتقوى عند السؤال عنه ، أو أمر بفعل مضاده ، أو بهجر فاعله ، أو تلاعن فاعلوه في الآخرة ، أو تبرأ بعضهم من بعض ، أو دعا بعضهم على بعض أو وصف فاعله بالضلالة ، وأنه ليس من الله في شيء ، أو ليس من الرسول وأصحابه ، أو جعل اجتنابه سببا للفلاح أو جعله سببا لإيقاع العداوة والبغضاء بين المسلمين ، أو قيل : هل أنت منته ؟ ، أو نهى الأنبياء عن الدعاء لفاعله أو رتب عليه إبعادا أو طردا ، أو لفظة ( قتل من فعله ) أو قاتله الله ، أو أخبر أن فاعله لا يكلمه الله يوم القيامة ، ولا ينظر إليه ولا يزكيه ، ولا يصلح عمله ولا يهدي كيده أو لا يفلح أو قيض له الشيطان ، أو جعل سببا لإزاغة قلب [ ص: 270 ] فاعله أو صرفه عن آيات الله وسؤاله عن علة الفعل ، فهو دليل على المنع من الفعل ودلالته على التحريم أظهر من دلالته على مجرد الكراهة ، وتستفاد الإباحة من لفظ الإحلال ، ونفي الجناح والحرج والإثم والمؤاخذة ، ومن الإذن فيه والعفو عنه ومن الامتنان بما في الأعيان من المنافع ، ومن السكوت عن التحريم ، ومن الإنكار على من حرم الشيء من الإخبار بأنه خلق أو جعل لنا ، والإخبار عن فعل من قبلنا من غير ذم لهم عليه ، فإن اقترن بإخباره مدح دل على مشروعيته وجوبا أو استحبابا . انتهى كلام الشيخ عز الدين .

وقال غيره : قد يستنبط من السكوت ، وقد استدل جماعة على أن القرآن غير مخلوق بأن الله ذكر الإنسان في ثمانية عشر موضعا ، وقال : إنه مخلوق وذكر القرآن في أربعة وخمسين موضعا ، ولم يقل إنه مخلوق ، ولما جمع بينهما غاير : فقال : الرحمن علم القرآن خلق الإنسان [ الرحمن : 1 - 3 ] .



التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث