الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( ولا يقيم المولى الحد على عبده إلا بإذن الإمام ) .

وقال الشافعي رحمه الله : له أن يقيمه ; لأن له ولاية مطلقة عليه كالإمام ، بل أولى لأنه يملك من التصرف فيه ما لا يملكه الإمام فصار كالتعزير .

ولنا قوله عليه الصلاة والسلام " { أربع إلى الولاة وذكر منها الحدود }ولأن الحد حق الله [ ص: 120 ] تعالى لأن المقصد منها إخلاء العالم عن الفساد ، ولهذا لا يسقط بإسقاط العبد ، فيستوفيه من هو نائب عن الشرع ، وهو الإمام أو نائبه ، بخلاف التعزير لأنه حق العبد ، ولهذا يعزر الصبي وحق الشرع موضوع عنه .

التالي السابق


الحديث السادس عشر :

قال عليه السلام : { أربع إلى الولاة } ، وذكر منها الحدود [ ص: 120 ] قلت : غريب وروى ابن أبي شيبة في " مصنفه " حدثنا عبدة عن عاصم عن الحسن ، قال : { أربعة إلى السلطان : الصلاة ، والزكاة ، والحدود ، والقصاص ، }انتهى .

حدثنا ابن مهدي عن حماد بن سلمة عن جبلة بن عطية عن عبد الله بن محيريز ، قال : { الجمعة ، والحدود ، والزكاة ، والفيء إلى السلطان }انتهى .

حدثنا عمر بن أيوب عن مغيرة بن زياد عن عطاء الخراساني ، قال : { إلى السلطان : الزكاة والجمعة ، والحدود }انتهى .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث