الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حديث العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

776 [ ص: 229 ] ( 21 ) باب جامع ما جاء في العمرة

737 - مالك ، عن سمي مولى أبي بكر بن عبد الرحمن ، عن أبي صالح السمان ، عن أبي هريرة ; أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال : ( العمرة إلى العمرة كفارة لما بينهما . والحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة ) .

التالي السابق


16132 - قال أبو عمر : هذا حديث مسند صحيح ، وقوله فيه " العمرة إلى [ ص: 230 ] العمرة كفارة لما بينهما " مثل قوله : " الجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهما ما اجتنبت الكبائر " ، قد ذكرنا الأحاديث بذلك في كتاب الصلاة .

16133 - وأما قوله : " الحج المبرور " ، فهو الحج المتقبل والله أعلم .

16134 - وقد روى يحيى بن أبي كثير ، عن جعفر ، عن أبي هريرة ، قال : الحج المبرور يكفر خطأ تلك السنة .

16135 - وأبو جعفر هذا رجل من أهل المدينة ، مجهول ، لم يرو عنه غير يحيى بن أبي كثير .

16136 - وسمي أصح منه ، وهو يرفعه ; لأن معناه يقتضي أنه صح وسلم من الخطايا قبل حجه ، وإنما تكون الجنة جزاء من غفر له ، وثقلت موازين حسناته ، [ ص: 231 ] وتجاوز الله عن سيئاته .

16137 - ويشهد لحديث سمي هذا حديث أبي حازم ، عن أبي هريرة .

16138 - حدثنا سعيد بن نصر قال : حدثنا قاسم بن أصبغ ، قال حدثنا جعفر بن محمد بن شاكر ، قال : حدثنا محمد بن سابق ، قال : حدثنا إبراهيم بن سليمان ، عن منصور ، عن هلال بن يسار ، عن أبي حازم ، عن أبي هريرة ، قال : قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - : " من حج البيت فلم يرفث ولم يفسق رجع كما ولدته أمه " .

16139 - وقيل : " الحج المبرور " الذي لا رياء فيه ولا سمعة ولا رفث ولا فسوق ، وكانت النفقة فيه من المال الطيب .

16140 - وقد قيل في الحج المبرور : حدثنا محمد بن عبد الملك ، قال : حدثنا [ ص: 232 ] ابن الأعرابي ، قال : حدثنا الحسن بن محمد الزعفراني ، قال : حدثنا حكيم بن صالح الرازي ، عن ثعلبة ، عن ليث ، عن مجاهد ، عن ابن عمر ، قال : الحج المبرور إطعام الطعام وحسن الصحبة .

16141 - وروى ضمرة بن ربيعة ، عن ثور بن يزيد ، قال : من أم هذا البيت ولم يكن فيه ثلاث خصال لم يسلم له حجه : من لم يكن له حلم يضبط به جهله ، وورع عما حرم الله عليه ، وحسن الصحبة لمن صحبه .

16142 - وقد حدثنا أحمد بن عبد الله بن محمد ، قال : حدثنا أيوب ، عن سويد ، عن الأوزاعي ، عن محمد بن المنكدر ، عن جابر ، قال : سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ، قال : ما بر الحج ؟ قال : " إطعام الطعام وطيب الكلام " .

16143 - وذكر ابن شاهين ، قال : حدثنا أحمد بن المغلس [ ص: 233 ] [ ص: 234 ] قال : حدثنا عروة بن علي ، قال : حدثنا عمر بن أبي خلف العنبري ، [ ص: 235 ] قال : حدثنا داود أبو سعيد ، قال : قال رجل للحسن : يا أبا سعيد : ما الحج المبرور ؟ قال : أن يدفع زاهدا في الدنيا راغبا في الآخرة .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث