الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

باب الأذان والإقامة .

الأذان في اللغة : الإعلام ، قال الأزهري : والأذان اسم من قولك : آذنت فلانا بأمر كذا وكذا أوذنه إيذانا ؛ أي أعلمته ، وقد أذن تأذينا وأذانا ، إذا أعلم الناس بوقت الصلاة ، فوضع الاسم موضع المصدر ، وقال الله تعالى وأذان من الله ورسوله إلى الناس [ التوبة 3 ] ؛ أي إعلام . وأصل هذا من " الأذن " كأنه يلقي في آذان الناس بصوته [ ما ] إذا سمعوه علموا أنهم ندبوا إلى الصلاة .

وهو في الشرع : الإعلام بدخول وقت الصلاة بالذكر المخصوص .

[ ص: 48 ] والإقامة : مصدر أقام وهو متعدي قام ، فحقيقته : إقامة القاعد ، وهي في الشرع : الإعلام بالقيام إلى الصلاة ، كأن المؤذن أقام القاعدين وأزالهم عن قعودهم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث